طالبت حركة نساء ضد الانقلاب بالحرية لجميع السيدات والفتيات القابعات فى سجون العسكر، ورفع الظلم الواقع عليهن، والكشف عن مصير المختفيات قسريا، ووقف جرائم وانتهاكات العسكر بحق المرأة المصرية.

جاء هذا بالتزامن مع ظهور 4 من الحرائر مؤخرا أثناء عرضهن على نيابة الانقلاب العليا بعد إخفاء قسرى لفترة ضمن جرائم العسكر ضد الإنسانية التى لا تسقط بالتقادم، وكشف مصدر حقوقى عن ظهور 31 من المختفين قسريا فى سجون العسكر لمدد متفاوتة دون علم أى من ذويهم، بينهم 4 من الحرائر، وطالب كل من يعرفهم أن يطمئن ذويهم على سلامتهم وهم:

1- إبراهيم عبد الفتاح السيد الصايغ

2- إبراهيم حسن إبراهيم عباس

3- رأفت عبد الحميد محمد مخيمر

4- حسن نبيل محمد على

5- وليد محمد على على محمد

6- جهمى عبد الحافظ طايع على

7- محمد فتحي هارون محمد

8- محمد صلاح الأزهري حسن

9- كريم محمد عمرو مصطفى

10- خالد السيد يوسف موسى

11- أمين محمد سليمان على

12- فريد محمد عبد الحليم حسن

13- أيمن عبد الغفار على أحمد

14- محمد السيد على السيد

15- حسام خلاف محمود سلام

16- عربي مرسي محمود علي

17- أيمن عبد المعطي عبد الرسول

18- محمد عبد النبي محمد أبو العزايم

19- محمد عبد الكريم محمد زهران

20- أحمد محمد عبد الحليم السيد

21- صلاح أحمد مصطفى خليل

22- شبل ربيع شبل أحمد

23- أحمد ماهر طايل شحاتة

24- رباب محمد السعيد على

25- دعاء زين العابدين على خليفة

26- مروة محمد عبد العزيز حسن

27- سناء إبراهيم محمد عبد المجيد

28- محي محمد مصطفى إبراهيم

29- أشرف حسن أحمد حسني

30- سيد على إبراهيم نصر

31- ماهر محمد سليمان أحمد

وتعتبر جرائم الإخفاء القسري التي تنتهجها عصابة العسكر انتهاكًا لنص المادة 9 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان "لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفًا". كما أنها انتهاك لنص المادة الـ54 الواردة بالدستور، كذا المادة 9 /1 من العهد الدولي للحقوق الخاصة المدنية والسياسية الموقعة عليها مصر على أن:

1-لكل فرد الحق في الحرية وفي الأمان على شخصه، ولا يجوز توقيف أحد، أو اعتقاله تعسفا، ولا يجوز حرمان أحد "من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون، وطبقا للإجراء المقرر فيه.

2- لا يجوز تعريض أحد لإكراه من شأنه أن يخل بحريته في أن يدين بدين ما، أو بحريته في اعتناق أي دين أو معتقد يختاره.

Facebook Comments