كتب: أحمد علي
طالبت عدة منظمات حقوقية- بينها "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات" ومركز "الشهاب لحقوق الإنسان"- بإنقاذ حياة المعتقل "حسام حسن وهبي حسن"، بعد تعنت مسئولي المستشفى الميري بالإسكندرية فى إجراء الأشعة والتحاليل الخاصة به خارج المستشفى التى نقل إليها مؤخرا، بعد تدهور حالته الصحية بسجن برج العرب بشكل بالغ.

وقالت أسرته فى شكواها، إنه رغم وجود تصريح من النيابة العامة بعمل الأشعة والتحاليل الخاصة به خارج المستشفى الميرى لعدم وجود الأجهزة المطلوبة للتشخيص بالمستشفى، إلا أن قوات أمن النقطة ترفض السماح له بذلك، ما تسبب فى تدهور حالته بشكل كبير.

وحمّلت المنظمات الحقوقية وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب مسئولية سلامته، وطالبت بتنفيذ قرارات النيابة، كما طالبت باتخاذ الإجراءات ضد من يقوم بتعطيل تنفيذ هذه القرارات.

Facebook Comments