كشفت مصادر صحفية عن أداء صلاة الجنازة على والد المحامي والحقوقي محمد الباقر، المعتقل في سجون الانقلاب، منذ عدة أسابيع خلال دفاعه عن الناشط علاء عبد الفتاح؛ وذلك عقب صلاة الجمعة بمسجد حفيظة الألفي بمصر الجديدة.

هذا وطالب عدد من المحامين والحقوقيين بالسماح لمحمد باقر بالخروج للمشاركة في دفن والده، وكتب المحامي طارق العوضي، عبر حسابه على تويتر: "شيروا وخلي الدنيا كلها تطلب حقه في دفن والده وتلقي العزاء.. البقاء لله: وفاة والد الزميل محمد الباقر المحامي.. حق الباقر يخرج من الحبس الاحتياطي يدفن والده ويتلقى عزاءه". فيما كتب الحقوقي هيثم أبو خليل: "قصة مصرية بائسة مؤلمة: محامٍ مصري اسمه محمد الباقر ذهب للنيابة يترافع عن ناشط سياسي بريء.. اتخطف من المراقبة الظالمة عليه، فتم اعتقال المحامي في ساحة النيابة اللي هي ساحة قضاء ونائبة عن الشعب والمجتمع وتم تلفيق تهمة له.. والد المحامي مات اليوم كمدا علي ابنه".

وكتبت منى سيف: "خلوا محمد الباقر يطلع على الأقل يدفن أبوه ويحضن أهله ويستقبل عزاه، والحقيقة: خلوا الباقر يخرج، اخلوا سبيله، علاء عندكم ومعتقلين كتير عندكم، واحد برة بس مش هيفرق معاكم في حاجة.. لكن هيفرق معانا ومع أهله كتير أوي". فيما كتب الكاتب الصحفي وائل قنديل: "والد المحامي المعتقل محمد الباقر يموت كمدًا، في بلد يحتفلون فيه بتخريج دفعات من ضباط الطب، ثم يقتلون السجناء والمعتقلين بالحرمان من العلاج".

Facebook Comments