استنكر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي إخفاء ميليشيات الانقلاب لـ6 مواطنين من أبناء محافظة كفر الشيخ لمدد متفاوتة منذ اعتقالهم تصل لمدد ما بين 6 أيام وما يزيد عن 80 يوما لآخرين دون سند من القانون، وهو ما يأتي ضمن مسلسل جرائم العسكر ضد الإنسانية والتي لا تسقط بالتقادم.

وذكر رواد التواصل أن المختفين الـ5 بينهم “السيد قشلان” وهو تاجر وصاحب محل ذهب تم اعتقاله من منزله ببرج البرلس فجر يوم 16 مارس الماضى وسرقة مبلغ 350 الف جنيه قيمة نصف كيلو ذهب في وقتها ومنذ ذلك الحين لم يتم الكشف عن مكان احتجازه ولا أسباب اعتقاله وإخفائه قسريا.

من بين المعتقلين أيضا الشاب “باسم فؤاد عبد الوهاب الجداوي” الذي يبلغ من العمر 25 عاما وتم اختطافه من قبل ميليشيات الانقلاب بكفر الشيخ من منزله يوم 30 مارس الماضي واقياده لجهة غير معلومة حتى اليوم.

كما تم اعتقال الشقيقين “ناصر عياد” والشيخ “فرج عياد” حيث تم اختطافهما منذ 6 أيام من منزلهما ببلطيم واقتيادهما لجهة غير معلومة حتى الآن دون سند من القانون رغم ما يتمتعان به من حب جارف من جانب أهالي بلطيم.

ومن بين المخطوفين قسريا كذلك “سامح علي الدين” و”عمرو علي الدين” ومضى على اختطافهما 46 يوما دون الكشف عن مكان الاحتجاز القسرى ليتواصل بحقهما المصير المجهول وسط مخاوف وقلق ذويهم على سلامتهم، ككل أهالي المختفين قسريا الذين حرروا بلاغات وتلغرافات دون أي استجابة من قبل الجهات المعنية بحكومة الانقلاب.

وحمل أهالي المختفين قسريا وزير داخلية الانقلاب ومدير أمن كفر الشيخ مسئولية سلامتهم جميعا وناشدوا منظمات حقوق الإنسان تبني قضيتهم والتحرك لرفع الظلم الواقع عليهم والكشف عن أماكن احتجازهم القسري وسرعة الإفراج عنهم جميعا فلم يعرف عن أي منهم ما يستدعي القبض التعسفي عليهم وتعريضهم للإخفاء القسري الذي يعد جريمة ضد الإنسانية.

Facebook Comments