حملت رابطة أسر معتقلي السويس سلطات أمن الانقلاب بالمحافظة، مسئولية تدهور صحة المعتقل عبد الرحمن الجبرتى، بعد أن أطلقت الرصاص الحى عليه، أمس الأول، ما أدي إلى إصابته فى الكتف خلال استقلاله سيارة مع شخصين آخرين.


وأوضحت الرابطة -فى بيانها الصادر- فى الساعات الأولى من صباح اليوم، أن قوات الانقلاب بالمحافظة، زعمت قيام الجبرتى وشخصين آخرين باستهداف كمين بالقرب من منزل والدة وزير داخلية السابق اللواء محمد إبراهيم بمنطقة الملاحة.

وقامت مليشيات الانقلاب بمطاردة السيارة، وأطلقت النار عليها، ما أدى لمقتل أحد مستقلى السيارة ويدعى عادل يوسف، وإصابة "الجبرتي" واعتقاله.

 

واستنكرت الرابطة استجواب المعتقل وهو مصاب بطلق نارى، وعدم السماح لمحاميه برؤيته أو حضور تحقيقات النيابة معه، مما يخل بحقوقه القانونية ويجعل أي إجراء يتم اتخاذه باطلا. 

Facebook Comments