قُتل ضابط برتبة نقيب، صباح اليوم الخميس، برصاص مسلحين في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، التي شهدت هجومًا دمويًّا، أمس، في أول أيام عيد الفطر، ما أدى إلى مقتل 14 عسكريًّا.

وقالت مصادر طبية في مستشفى العريش، إن ضابطًا برتبة نقيب يدعى معتز الملواني وصل إلى المستشفى جثة هامدة؛ نتيجة تعرضه لرصاص مسلحين بالقرب من مدينة العريش.

وأضافت المصادر أن الضابط كان ضمن قوة عسكرية تابعة للجيش كانت في مهمة تمشيط في محيط منطقة هجوم أمس، الذي أودى بحياة 14 عسكريًّا، بينهم ضباط.

وأشارت إلى أنه وصل إلى المستشفى العديد من الإصابات من قوات الأمن على مدار الساعات الماضية، نتيجة تعرض حملات التمشيط لإطلاق نار.

وبالتزامن مع ذلك، حلقت طائرات حربية في سماء محافظة شمال سيناء، فيما قصفت المدفعية التابعة للجيش عدة أهداف في جنوب مدينتي الشيخ زويد والعريش.

فى سياق متصل، كشفت مصادر قبلية عن أن مسلحين مجهولين يُعتقد انتماؤهم لتنظيم ولاية سيناء الموالي لتنظيم داعش، اختطفوا عددًا من المواطنين من منطقة المزار على الطريق الدولي الرابط بين مدينتي العريش وبئر العبد.

كان تنظيم داعش قد تبنى هجومًا على عدة كمائن عسكرية تابعة للأمن، أمس الأربعاء، أدى لمقتل 14 عسكريًّا على الأقل وإصابة آخرين.

ويشنّ الجيش عملية عسكرية واسعة النطاق منذ فبراير 2018، بهدف إحكام السيطرة على محافظة شمال سيناء، في أعقاب انتشار تنظيم “ولاية سيناء” بشكل كبير في كافة مدن المحافظة وشنّه مئات الهجمات ضد قوات الجيش والشرطة، لكنه فشل حتى الآن فى وقف هذه الهجمات.

Facebook Comments