كتب- أحمدي البنهاوي:

 

ارتفع عدد قتلى التفجير في شانلي أورفة جنوب شرق تركيا، إلى شخصين بينهما طفل عمره 3 أعوام، وإصابة 15 آخرين.

 

ودمرت قنبلة زرعت في سيارة بالقرب من مساكن موظفين بالقضاء، واجهت المباني في أحد أحياء ولاية شانلي أورفا، التي شهدت تفجيرات مماثلة آخرها في 24 يناير الماضي.

ونسبت مواقع صحفية التفجير إلى تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن التفجير، فيما رأى آخرون أن منظمتي حزب العمل الكردستاني، المتمثل في "بي كا كا" و"ب ي د" الإرهابيتين هما المسؤولتان عن التفجير بعد القبض على 3 انتحاريين من المنظمتينقالت الحكومة إنهم تلقوا تدريبات بسوريا لتنفيذ عمليات في ولاية  شانلي أورفة التركية.

 

وتزامن التفجير مع زيارة لرئيس الحكومة "بن علي يلدريم" اليوم إلى ألمانيا للمشاركة في مؤتمر ميونخ الأمني، وأعلنت حكومته أن قوات أمنية وإسعافيون توجهوا إلى المنطقة.

 

Facebook Comments