عبد الحميد محمود

انطلقت مساء أمس قناة "مكملين" لتمثل إضافة جديدة إلى إعلام الثورة، بجوار عدد من القنوات التي تثبت يوما بعد يوم قدرتها على اختراق حاجز الصمت الإعلامي الذي تفرضه حكومة الانقلاب على القنوات التليفزيونية.

تقوم القناة على فكرة جديدة هي الأولى من نوعها في العالم العربي، حيث تعتمد بصورة رئيسية على البث على مدار الساعة على الإنترنت لتتجاوز عمليات الحظر والتضييق التي تمارسها إدارات الأقمار الصناعية، بالإضافة إلى تردداتها على الأقمار الصناعية مثل "نايل سات"، "وهوت بيرد".

ركزت القناة على أن تحمل انطلاقتها الطابع الثوري، فبدأت ببث عدد من الأغاني والأناشيد الثورية الحماسية في ذكرى تنحي المخلوع حسني مبارك عن الحكم.

وتعتمد القناة على فكرة المواطن الصحفي بشكل أساسي، حيث تعرض الكثير من الفيديوهات والصور التي يتم بثها على مواقع التواصل الاجتماعي "يوتيوب"، و"فيس بوك".

يقوم على القناة مجموعة من الشباب المؤيدين لثورة 25 يناير، الذين يؤكدون أن "مكملين" سوف تكون أول محطة تلفزيونية تنهي احتكار الدول وإدارات الأقمار الصناعية والأثرياء للقنوات التلفزيونية، كما أنها ستكون أول قناة عربية غير خاضعة لرقابة الأنظمة السياسية وإدارات الأقمار الصناعية، حيث ستعتمد بشكل رئيسي على الإنترنت، سواء لتلقي الأخبار والمعلومات واللقطات التلفزيونية، أو بث البرامج والمقابلات.

Facebook Comments