اختطفت مليشيات الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم بالشرقية فى الساعات الأولى من صباح اليوم الشاب "أحمد محمد مكاوى"، 29 عاما، عمل حر من منزله بمدينة الزقازيق واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن.. دون سند من القانون بشكل تعسفى.

يشار إلى أن الشاب من قرية السواقى التابعة لمدينة أبوكبير ويقيم بالزقازيق بعد أن تزوج حديثا، وتخرج من كلية أصول الدين جامعة الأزهر وهو شقيق المعتقل "إسلام محمد مكاوي" الذى زج باسمه فى هزلية مقتل هشام بركات نائب عام الانقلاب السابق

من جانبها حملت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية، سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامة المعتقلين، وحذرت من استمرار جرائم الاعتقال التعسفى للمواطنين، التى تشهد تصاعدا بشكل كبير بمدن ومراكز المحافظة، ضمن الجرائم والانتهاكات المتواصلة التى لا تسقط بالتقادم.

 

وأدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان القبض التعسفي على المواطن وحمّل وزارة الداخلية ومديرية أمن الشرقية مسئولية سلامته، وطالب بالكشف عن مقر احتجازه والإفراج عنه.

Facebook Comments