اعتقلت ميلشيات الانقلاب بالشرقية مدرساً صباح اليوم من مقر عمله، بشكل تعسفى دون سند من القانون استمراراً لجرائم العسكر بحق مصر وشعبها.

وقال شهود عيان من الأهالى إن الحملة داهمت مدرسة الزهراء الإعدادية بنات بكفور نجم بمركز الإبراهيمية بالشرقية واعتقلت كمال عبدالعزيز محمود المدرس بالمدرسة وسط استياء وسخط من زملائه في العمل واقتادته لجهة غير معلومة.

من جانبها حملت رابطة أسر المعتقلين بمدينة الإبراهيمية سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامتة ، وناشدت منظمات حقوق الإنسان توثيق الجريمة واتخاذ الإجراءات التى من شأنها سرعة الإفراج عنه وعن جميع المعتقلين.

ولا تزال سلطات الانقلاب تخفى عددا من أبناء الشرقية بينهم 4 من طلاب الثانوية من مدينة أبوكبير و3 شباب من مدينة ههيا وعدداً من طلاب جامعة الزقازيق بالإضافة لشاب من الإبراهيمية منذ 2015 وطبيب من مدينة القنايات منذ 2013، والذين لم يتم الكشف عن مصيرهم، رغم البلاغات المحررة من قبل أسرهم ومحاميهم ضمن الجرائم التى لا تسقط بالتقادم.

Facebook Comments