استنكرت أسرة الطالب أحمد عامر -بالصف الأول الثانوى بمدينة كفر صقر محافظة الشرقية- اختطاف مليشيات الانقلاب له فى وضح النهار تحت تهديد السلاح، وإخفائه بشكل قسرى لليوم الرابع على التوالى دون تمكينهم من معرفة مكان احتجازه أو لقاء محاميه للدفاع عنه، ورفع الظلم الواقع عليه.


وأكدت والدة الطالب أنه تم اختطافه من داخل محل والده تحت تهديد السلاح أمام الأهالى دون معرفة سبب الاختطاف، فى الوقت الذى تنكر فيه سلطات الانقلاب بمركز شرطة كفر صقر وجوده.

ووردت أنباء عن تعرضه للتعذيب داخل معسكر الأمن المركزى بالزقازيق -سيء السمعة- للاعتراف بتهم ملفقة لا صلة له بها.

 

وناشدت الأسرة جميع منظمات حقوق الإنسان والأطفال، بتوثيق جريمة الاختطاف القسرى والتدخل لرفع الظلم الواقع عليه، ومحاكمة كل من تورط فى هذه الجريمة، مؤكدين اتخاذ جميع السبل القانونية حتى يتم رفع الظلم عنه. 

Facebook Comments