كتب رانيا قناوي:

قامت قوات امن الانقلاب اليوم الاثنين، بفض تظاهرة من مجلس الدولة بالدقي إلى ميدان التحرير، وقامت بالاعتداء على عناصرها من خلال إطلاق الغاز المسيل للدموع والضرب بالهراوات.

جاء ذلك عقب إطلاق المحكمة الإدارية العليا حكمها التاريخي برفض الطعن المقدم من سلطات الانقلاب على "مصرية تيران وصنافير".

وفضت قوات الأمن المسيرة التي انطلقت من أمام مجلس الدولة في طريقها لميدان التحرير، وقامت بإغلاق شارع مجلس الدولة المؤدي إلى منطقة وسط البلد.

وقامت قوات الأمن بتفتيش المارة ذاتيا، والكشف عن هويتهم، لمنعهم من التجمع مرة أخرى.

وكانت مسيرة انطلقت من أمام المجلس احتفالا بحكم المحكمة الإدارية العليا بمصرية جزيرتي تيران وصنافير.

وكانت قد أصدرت الدائرة الأولى بالمحكمة الإدارية العليا "فحص طعون"، اليوم الاثنين برئاسة المستشار أحمد الشاذلى نائب رئيس مجلس الدولة، حكمها برفض الطعن المقام من هيئة قضايا الدولة، ممثلة عن سلطات الانقلاب، وتأييد الحكم الصادر من محكمة أول درجة "القضاء الإدارى" ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية، والتى بموجبها كانت جزيرتى تيران وصنافير ستنتقل إلى السعودية. 

Facebook Comments