تكبد النظام السوري خسائر بشرية، جراء استهداف المعارضة السورية المسلحة مجموعة من عناصره بينهم ضباط، في غرب مدينة حلب، إضافة إلى خسائر في اشتباكات مع عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" في دير الزور.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، اليوم الأربعاء، إن "فصائل المعارضة السورية المسلحة استهدفت بصاروخ موجه مجموعة من عناصر قوات النظام في منطقة البحوث العلمية غربي مدينة حلب، ما أدى لمقتل عدد منهم بينهم ضباط".

وجددت قوات النظام السوري مدعومة بمليشيات طائفية، اليوم الأربعاء، هجومها على مناطق المعارضة السورية المسلحة، في جبهة الراشدين غربي مدينة حلب.

ووفق مصادر محلية، يأتي الهجوم بهدف إكمال السيطرة على كامل حلب، حيث لا تزال منطقة الراشدين والبحوث العملية في الأطراف الغربية، تحت سيطرة فصائل المعارضة السورية المسلّحة.

وفي سياق متصل، أفادت مصادر بمقتل قائد مليشيا "زين العابدين" التابعة للنظام السوري، مع مجموعة من عناصره في عملية نفذها تنظيم "الدولة الإسلامية" ضد المليشيا، في مدينة دير الزور، شرقي سورية.

من جهة أخرى، جُرح مدنيون جراء قصف مدفعي من قوات النظام السوري، استهدف الأحياء السكنية في مدينة عين ترما بريف دمشق الشرقي، حسب ما أفاد به الدفاع المدني في ريف دمشق.

كما هاجم "الجيش السوري الحر" مواقع للتنظيم في أطراف بلدة عدوان، في محاولة منه لطرد التنظيم من المواقع التي سيطر عليها مؤخرًا في منطقة حوض اليرموك.

في غضون ذلك، أصيب مدني بجراح، جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في سيارته، خلال مرورها على طريق المسيفرة الكرك في ريف درعا الشرقي.

وتجددت الاشتباكات بين "الجيش السوري الحر" وقوات النظام السوري في حي المنشية بدرعا البلد، حيث وقعت خسائر بشرية في صفوفهما.

وفي الرقة، شن طيران التحالف الدولي 6 غارات على المدينة استهدفت مناطق مدنية، ومواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية"، ولم يتبين حجم الخسائر الناتجة بعد.

Facebook Comments