أكد مندوب ليبيا في الأمم المتحدة طاهر السني، خلال جلسة رفيعة لمجلس الأمن يوم الأربعاء، رفض بلاده مشاركة الإمارات في أي حوار سياسي بشأن ليبيا، في وقت عبّر فيه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس عن قلقه العميق من تطورات الوضع في البلاد.

وقال السني خلال كلمته التي ألقاها عبر الفيديو "نرفض مشاركة الإمارات في أي حوار سياسي بشأن ليبيا"، مؤكداً أن "توقيع اتفاق تعاون مع أي دولة يدخل في إطار سيادتنا وليس تدخلاً خارجياً".

كذلك شدد المندوب الليبي على رفض بلاده "المبادرات الأحادية التي تصنع من قبل أطراف دولية لدعم طرف بعينه"، مشيراً إلى أن الحوار السياسي "ينبغي أن يوسع ويشمل أحزابا وشخصيات من كل مناطق ليبيا". ولفت إلى أنه "سنحاكم كل المتورطين في وقف إنتاج النفط وتهديد اقتصاد ليبيا وثروتها".

أيضا أعربت الولايات المتحدة الأمريكية، عن رفضها "كل تدخل عسكري أجنبي" في ليبيا، داعية إلى رحيل "المرتزقة الروس"، الذين يقاتلون بجانب مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر. فيما قال وزير الدولة البريطاني للشرق الأوسط، جيمس كليفرلي، خلال الجلسة: "صدمتنا التقارير المقلقة عن اكتشاف المقابر الجماعية في مدينة ترهونة".

Facebook Comments