كتب- يونس حمزاوي
حظيت صورة جديدة تجمع بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس أركان الجيش الجنرال خلوصي أكار وهما يصليان في الحرم النبوي، بانتشار واسع داخل الأوساط التركية، وحطمت الأرقام القياسية في عدد المشاهدة والتعليق، بحسب وسائل الإعلام التركية.

وبحسب مواطنين أتراك ومراقبين، فإن الصورة لم تحدث منذ إسقاط الخلافة الإسلامية عام 1924م على يد الجنرال العلماني كمال أتاتورك، الذي ألغى الخلافة وعمل على القضاء على المظاهر الإسلامية في تركيا.

وبحسب "يني شفق"، فإنّ انتشار هذه الصور يعود بشكل كبير إلى إعجاب الأتراك بها، معتبرين أنّ صلاة صاحب أكبر منصب قيادي داخل المؤسسة العسكرية تعطي "مثالا جيدا للقائد المثالي".

وقد عاد أردوغان بعد اختتام جولة خليجية شملت كلا من البحرين والسعودية وقطر، مطلع هذا الأسبوع، إلى مكة لزيارة الكعبة وتأدية العمرة وزيارة قبر الرسول بالمسجد النبوي، حيث تم تخصيص طائرة خاصة له، نقلته إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة.

وقد رافق الرئيس التركي وفد رفيع المستوى، يتكون من زوجته السيدة أمينة أردوغان، ورئيس هيئة الأركان العامة الجنرال خلوصي أكار، ووزير الاقتصاد نهاد زيبكدجي، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية بيرات البيراك، إلى جانب قائد جهاز الاستخبارات التركية المستشار هاكان فيدان.

أحد الأتراك على تويتر وصف الصورة التي جمعت بين الرئيس التركي ورئيس هيئة الأركان العامة بقوله: "هذه الصورة انتظرناها لمدة 90 سنة"، في إشارة منه إلى الأخبار التي تقول إن صلاة الجماعة كانت ممنوعة على أفراد المؤسسة العسكرية منذ إلغاء الخلافة وحرب أتاتورك على الإسلام.

Facebook Comments