دعمت 35 دولة، بينها بلاد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر، سياسات القمع الصينية بحق مسلمي الإيجور، وكتبت هذه الدول بذلك بيانًا إلى الأمم المتحدة في توثيق لهذا الموقف المشين والمخزي.

وتمارس الحكومة الصينية حرب إبادة ثقافية بحق أكثر من مليون من مسلمي إقليم الإيجور؛ حيث يتم فصل الآلاف من الأطفال عن والديهم وإجبارهم على الخضوع لبرامج ثقافية تستهدف رد المسلمين عن دينهم بجحة مكافحة الإرهاب!

وقالت هذه الدول في بيانها الذي أرسلته للأمم المتحدة أمس الجمعة: إنها تؤيد سياسة الصين في إقليم شينجيانغ الواقع في غرب البلاد، في تناقض واضح مع انتقاد غربي شديد لسياسة بكين في الإقليم، بحسب وكالة “رويترز:”.

وتلاحق الاتهامات الحكومة الصينية باحتجاز مليون مسلم واضطهاد أبناء قومية الإيجور بإقليم شينجيانغ؛ حيث وقع 22 سفيرا رسالة موجهة إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة هذا الأسبوع انتقدوا فيها سياساتها قي الإقليم.

لكن الرسالة المؤيدة للصين، والتي وقعت عليها كل من السعودية وقطر والإمارات وباكستان وسلطنة عمان والكويت والبحرين وسورية، إضافة إلى روسيا وكوريا الشمالية وفنزويلا وكوبا وروسيا البيضاء وميانمار والفلبين، وعدد من سفراء دول إفريقية، أشادت بما وصفته بإنجازات الصين الملحوظة في مجال حقوق الإنسان.

وجاء في الرسالة: “في مواجهة التحدي الخطير المتمثل في الإرهاب والتطرف اتخذت الصين سلسلة من إجراءات مكافحة الإرهاب والقضاء على التطرف من بينها إقامة مراكز التعليم المهني والتدريب”، وادعت الرسالة أن الأمن عاد إلى شينجيانغ وأن هناك حفاظا على حقوق الإنسان الأساسية للأشخاص من جميع الجماعات العرقية في الإقليم. وتابعت أنه لم يقع هجوم إرهابي واحد منذ ثلاث سنوات وأن الناس لديهم إحساس أقوى بالسعادة والإنجاز والأمن.

ومن جانبها تنفي حكومة بكين أي انتهاكات لحقوق الإنسان في المنطقة، وقال سو تشين سفير الصين في مجلس حقوق الإنسان أمس الجمعة في ختام دورة للمجلس استمرت ثلاثة أسابيع: إن بلاده تقدر بشدة الدعم الذي تلقته من الدول الموقعة على الرسالة.

 

عزل آلاف الأطفال عن أسرهم

وكانت شبكة ” بي بي سي” البريطانية قد نشرت في 5 يوليو الماضي تقريرا بعنوان “مسلمو الإيغور: الصين تفصل الأطفال المسلمين عن عائلاتهم”، حيث رصدت فيه الجرائم التي تمارسها بكين بحق أكثر من مليون من مسلمي الإيغور.

وقالت إن الصين تفصل بشكل متعمد الأطفال المسلمين عن عائلاتهم والبيئة الدينية واللغوية الخاصة بهم وتضعهم في مناطق بعيدة في إقليم شينغيانغ، وفقا لبحث أجري مؤخرا. وبينما يحتجز مئات آلاف المسلمين في معسكرات ضخمة فإن حملة كبيرة لبناء المدارس الداخلية تجري على قدم وساق.

وقد جمعت بي بي سي بعض أوسع الأدلة حول ما يجري للأطفال في تلك المنطقة بالاعتماد على بيانات متاحة وعشرات المقابلات مع أفراد العائلات. ويتضح من البيانات أنه في بلدة واحدة يعيش 400 طفل بلا والدين. وتجري دراسة الحالات للتأكد إن كان الأطفال بحاجة إلى “مساعدة مركزية”. وبجانب الجهود المبذولة من أجل تغيير هوية البالغين في شينغيانغ، فهناك أدلة على محاولات لاقتلاع الأطفال عن جذورهم.

وبجسب الشبكة البريطانية، يصعب الحصول على شهادات على الوضع مع مراقبة الأجهزة الأمنية للصحفيين الأجانب على مدى 24 ساعة يوميا في شينغيانغ الواقع تحت سيطرة أمنية مشددة. لكن يمكن الحصول عليها في تركيا. في قاعة ضخمة في إسطنبول يصطف عشرات الأشخاص في طوابير للإدلاء بشهاداتهم، يمسك بعضهم صورا لأطفال مفقودين في شينغيانغ.

وتقول السلطات الصينية إنه يجري “تأهيل” الإيغور في مراكز تأهيل مهني من أجل مساعدتهم على مواجهة التطرف الديني. لكن الأدلة ــ بحسب بي بي سي ــ تظهر أن الكثيرين يحتجزون لمجرد تعبيرهم عن إيمانهم الديني، كأن يمارسوا شعائر الصلاة أو ترتدي النساء الحجاب، أو بسبب وجود صلات مع تركيا.

حرب إبادة ثقافية

ويسلط بحث جديد أعدته بي بي سي الضوء على ما يحدث حقيقة لأولئك الأطفال وآلاف آخرين؛ حيث يعود الفضل للدكتور إيدريان زينز الباحث الألماني الذي يعود له الفضل في تسليط الضوء على الاحتجاز الجماعي للمسلمين في شينغيانغ. وبناء على وثائق متاحة يصور في تقريره توجها لزيادة عدد المدارس بشكل غير مسبوق في شينغيانغ.

ويؤكد أنه تم توسيع المراكز التعليمية وبناء مساكن طلابية جديدة، وقد زادت الدولة بشكل كبير من قدرتها على الاهتمام بأعداد كبيرة من الأطفال في نفس الوقت الذي بدأت فيه ببناء معسكرات الاحتجاز.

ويبدو أن هذه الإجراءات تستهدف مسلمي الإيغور فقط. ففي سنة واحدة فقط، 2017، زاد عدد الأطفال الملتحقين برياض الأطفال في شينغيانغ بنصف مليون، وجاءت 90 في المئة من تلك الزيادة من أطفال الإيغور وأقليات مسلمة أخرى، حسب ما يظهر من بيانات حكومية. وكنتيجة لذلك ارتفع مستوى التحاق الأطفال بالرياض من مستوى دون المعدل الوطني إلى الأعلى في الصين.

وفي جنوب شينغيانغ وحدها، وهي منطقة يقيم فيها الغالبية العظمى من الإيغور، أنفقت الحكومة 1.2 مليار دولار لتطوير رياض الأطفال بهدف اقتلاغ الجذور الدينية والثقافية ما يمثل حرب إبادة طائفية تركز على رد المسلمين عن دينهم بحجة مواجهة الإرهاب.

وبحسب شهادات آباء وأمهات من مسلمي الإيغور فإن آلاف الأطفال يفصلون عن والديهم ونحن ندلي بشهاداتنا طوال الوقت”، قالت إحدى الأمهات، وتساءلت: “لماذا يلتزم العالم الصمت عند معرفته بهذه الحقائق؟”.

وفي شينغيانغ تظهر الأبحاث أن الأطفال يجدون أنفسهم في مدارس محصنة ومعزولة ومحاطة بأسلاك كهربائية وتحت الرقابة الدائمة. وأصدرت التعليمات في بداية عام 2017، حين بدأت أعداد المحتجزين تتزايد. ويتساءل زينز إن كانت الدولة تحاول التعامل مع اي محاولة للأهل لاستعادة أطفالهم بالقوة.

وينتهي الباحث الألماني إلى أنه يعتقد أن “الدليل على فصل الأهل عن أطفالهم هو مؤشر واضح على أن حكومة شينغيانغ تحاول تربية جيل جديد بلا جذور، معزول عن لغته ومعتقداته الدينية”، واصفا ذلك بحرب إبادة ثقافية.

Facebook Comments