أحمدي البنهاوي
قال إبراهيم منير، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، في عزاء الجماعة بوفاة شيخ المجاهدين المرشد السابع فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف: إن الله أراد للأستاذ عاكف حتى آخر حياته أن يظل ثابتا، يرفض أي وساطة أو كلمة للسفاح كي يفرج عنه أو يسمح له بالدواء، وأن ما حدث في جنازته آية من آيات الله، فالشهيد حسن البنا عندما قتلوه حملته النساء حتى لا يذهب في نعييه أحد، وغسّله أباه حتى لا يراه الناس.

وأضاف: "هي البشرى بما حدث مع تلميذه، سيذهب الانقلاب ويذهب كل من أيده، ونصيحتي من مسلم لهؤلاء الناس الذين ينافحون عنه ويؤيدونه، أن اقفزوا من السفينة التي ستُسقط مصر، التي كان لها شعب له جيش، فتحولت إلى جيش له شعب ودولة".

وفي بداية كلمته، قال: "نتذكر أشياء كثيرة.. نحن في محنة حقيقية، ليس الإخوان ولا مصر فقط، ولكن الأمة في مواجهة عاصفة شديدة تحتاج لأمثال مهدي عاكف، ومن يسيرون على نهجه".

وأضاف "شاء الله أن يمنّ على العبد الفقير بالتعرف إلى هذا الرجل منذ 60 عاما، عايشته في كل محنه، وعرفت كيف يكون الرجل عملاقا لا يقبل الضيم أبدا، فكان يخشاه أعداؤه، والآن وهو بين يدي الله- عز وجل- يدفنونه كما يدفنون أ.حسن البنا، ويضعون حول قبره وبيته حشودا ومدرعات.. يخشون من ميت ولا يخشون ملك الموت، هؤلاء الجبناء الذين يقبعون خلف أسلحتهم".

جرائم موثقة

وأشار إلى أن "جرائم هذا النظام موثقة عالميا، ونعرف كل من أمدوه بالمال، وينافحون عنه بالإعلام، هذه الدماء ستبقى في رقابكم إلى أن تلقوا الله".

وأضاف: "نقول للعالم كله، إنه في 4 سنوات تم إخفاء 5 آلاف و500 شاب، فضلا عن 2441 حالة قتل وتصفية في الشارع، و1966 إحالة للمفتى، و931 حالة إعدام تمت الموافقة عليها، و60 ألف معتقل حتى الآن".

وأشار إلى أن "أجهزة الدنيا لم تستطع إحصاء أعداد القتلى في رابعة والنهضة؛ لأن هناك جثثا حُرقت وأخرى سُلمت جثثهم بشهادات وفاة انتحار، إلا أن إحصاء عدد من المنظمات العالمية، ومنها "هيومن رايتس ووتش"، وصل إلى 1303 حالات قتل في رابعة والنهضة".

النصر آت

وقال الأستاذ إبراهيم: إن النصر قادم، وإن مع العسر يسرا، وإن العسر لن يغلب يسرين، والمطلوب هو الصبر عليه من عند الله، وعليه ندرك أن النصر قريب".

وأضاف: "نعاهدكم أن يظل الإخوان صابرين سائرين على نهجهم "السلمية"– التي يتندر بها البعض- نذكر أن "عمار" و"سمية" مرّ عليهما رسول الله وأمرهما بالصبر، ولو أراد الله نصرهما وقتها لنصرهما في هذا الوقت".

Facebook Comments