“شتان ما بين حادث وحادث، بين روح أصيلة وروح مستعارة خبيثة مستوطنة”، هكذا علَّق أحد نشطاء السوشيال ميديا على الحادث الأليم الذى راح ضحيته أعداد كبيرة من المواطنين، عقب انفجار أنبوب البترول في #إيتاي_البارود بـمحافظة البحيرة، أدى لوفاة 7 مواطنين وإصابة 16 آخرون.

واختلف النشطاء في القضية، حيث رأى روادٌ من التواصل أن الأمر جريمة وفشل من حكومة الانقلاب فى إنقاذ أرواح المواطنين، بينما رأى فريق آخر أن السبب فيمن سرق المواد البترولية وتسبب فى قتل نفسه والآخرون. فيما يلى ننشر جانبًا من تعليقات النشطاء:

ودن من طين

ودشَّن رواد “تويتر” هاشتاج “#ايتاي_البارود”، حمل مزيدا من أوجاع المصريين فى ظل حكم الانقلاب العسكري لمصر، وكيف يهمل المنقلب عبد الفتاح السيسي في إنقاذ أرواح الشعب .

وكتب حساب الملاك الحزين: “الصورة لشخصين من أهالى إيتاى البارود يبحثون عن جثث متفحمة في انفجار ماسورة بترول إيتاى البارود.. الشعب يئن والحكومة ودن من طين وودن من عجين” .

وأضاف: شايفين كمية الرماد والهباب اللى مصر فيه.. حسبى الله فى السيسي وكلابه.. منظومة وسخة وأصبحت مصر أشبه بمعركة موحشة”.

وانتقد ناشطون في الوسم نظام عبد الفتاح السيسي وإهماله، وتسببه في ضياع حياة المصريين في كل مكان وبكل الطرق، مقارنة بطائرات الإطفاء التي أمد بها الكيان الصهيونى، ولماذا لم تظهر في حريق إيتاي البارود. في حين حاولت الكتائب الإلكترونية إلقاء اللوم على الأهالي في الكارثة، مطالبين بالتحقيق معهم، وسط تجاهل واضح من برامج “التوك شو” والأذرع للحادث.

نعم لليهود.. لا للمصريين

وتساءل إسلام: “‏أين طيران السيسي الذي استخدمه لإطفاء حرائق الكيان الصهيوني مايو الماضي، ونتنياهو خرج وشكر السيسي ووصفه بصديقه المخلص؛ لأن السيسي أرسل طيارات لإطفاء حرائق تل أبيب.. #إيتاي_البارود”.

تبعه مدون آخر فكتب: “طائرات الإطفاء في مصر عاملة زي طقم النيش بتطلع للضيوف بس مش لأهل البيت”.

وكتبت دعاء: “‏مستشفى إيتاي_البارود محتاجين دم كتير ومحتاجين علاج وأدوات طبية واتروفينت. إيميلوفين. كوردارون أمبول. إيزوبتين أمبول ومحاليل ومحتاجين تمريض ومحتاجين دكاترة حروق.. شير لو سمحتم.. دولة مفلسة معندهاش حاجة خالص.. إيه الرعب ده”.

وغرد منصور هارون: “‏ما بعد الانفجار أسئلة كثيرة.. عدم وعي الناس وتجمعهم لملء الجراكن وهم مش مدركين حجم المصيبة.. فين الطيارات اللي راحت تطفي حرائق الصهاينة. #إيتاي_البارود”.

فتش عن المصيبة

بينما قال “ابن الجريوي منصور”: ابعت لصوص يكسروا خط أنابيب البترول, الناس تعرف! تجري تملأ الجراكن اللي عندها, هوبا نرمي عودة كبريت الدنيا تولع, ونقول قضاء وقدر! آه يا ولاد الكلب”.

ونشر أشرف الزيات: “‏فيديو متداول.. يوضح مجموعة كبيرة من الناس وهي تملأ بالجركن من خط أنابيب شركة البترول من الصبح!! وطبعا المسئولين نايمين.. والناس بتسرق ولا عندها أي إدراك بحجم الكارثة اللي حصلت بسبب الجميع! #إيتاي_البارود”.

وقال “ليدو”: “‏مصر العسكر أصبحت من شهيد التذكرة إلى شهيد الغرامة إلى شهيد الصعق بالكهرباء إلى شهيد انفجار القطار إلى شهيد الحريق بالبترول.. مصر أصبحت مصر مرعبة في زمن العسكر كلنا شهداء في عصر السيسي. #إيتاى_البارود”.

سلبية وفشل

“أحمد ميدو” قال: “اللي حصل في #ايتاي_البارود بيورينا مدى السلبية والفشل اللي حكومتنا فيه، يعني هما بيلاحقوا الشباب اللي بيعبر عن رأيه وشاطرين يرهبونا وفاضيين لينا احنا بس، لكن مش فاضيين للبلد ولا للي بيحصل فيها، أما الناس اللي نزلت بجراكن تاخد من بترول من الماسوره اللي انفجرت دليل إنكم جوعتونا.”

وقال حساب باسم “جوكر”: “‏لا نحتاج لا طائرات ولا سيارات إطفاء ولا سرعة تحرك ولا محاسب مسئول فاسد .. كل ما نحتاج من أجل إطفاء الحريق هو التعريض. #إيتاي_البارود”.

وتخيل “البوب” مشهدا شهيرا من فيلم “عسكر في المعسكر”: “‏‎#إيتاي_البارود .. وإيه أخبار البلد يا خضر= حالها زي الزفت يا خال بومة وعششت فيها بعيد عنك.. الكنايس اتحرقت والجوامع اتهدت والشباب بينط من القطر وبرق ورعد وأعصاير _ يا ستار يا رب وإيه كمان = يوووه كمان مواسير بترول بتولع وقطار وغيره وغيره يا خال أقول إيه وإيه”.

Facebook Comments