شهدت مظلة “السوشيال ميديا” العديد من التغريدات والتدوينات، والتي لخَّصت الآراء والقضايا المتداولة على الساحة المصرية والدولية، نرصدها فى التقرير التالي:

مرحلة الخطر

من الملف الاقتصادى نبدأ، حيث حذر الخبير الاقتصادى هانى توفيق من كارثة بمصر. وتحت عنوان “عش مدينًا تموت مستورًا”، كتب “توفيق” على حسابه بموقع “فيسبوك”: “عندما تبلغ نسبة مديونية أى شخص أو دولة ٦٥٪ من الدخل السنوى، فنحن هنا دخلنا مرحلة الخطر”.

وأضاف: “النسبة دى تدور حول الـ١٠٠٪ من الناتج المحلى الإجمالى فى مصر، والأخطر منها أن ديون العالم أصبحت ٢٥٠ تريليون دولار، بينما قيمة الناتج العالمي السنوى ٨٠ تريليون دولار فقط، أى وصلت نسبة الديون للدخل لأكثر من ٣٠٠٪.

وتابع: “الصورة قاتمة عالميًّا، ولنبدأ الاستعداد لوقت تفلس فيه الدول والمؤسسات العملاقة، أو تعيد جدولة سداد مديونياتها (وأولها إفلاس توماس كوك، ومرورًا بفينزويلا والأرجنتين، وأتوقع لبنان قريبًا)”.

واختتم حديثه بالقول: “الخلاصة: هذا التعثر سوف يعقبه شطب ديون وإعادة جدولة لصالح المدينين، وسينعكس قطعًا على جميع المستويات حتى تصل للأفراد، فخذ حذرك عند الدخول فى أى علاقة تجارية فيها مديونية مؤجلة، وإن كان ولا بد فكن مدينًا وليس دائنًا.”

فضيحة

الناشط العمالى سيد حماد كشف عن فضيحة جديدة فى دولة العسكر، حيث قال إن الجمعية العامة غير العادية لشركة مطاحن جنوب القاهرة وافقت على استمرار الشركة فى ممارسة نشاطها رغم تحقيق الشركة لخسائر تصل إلى ٢٨ مليون جنيه، وتمثل ٩٤% من قيمة رأس المال وقدره ٣٠ مليون جنيه.

وأضاف “حماد” أن “المراد من استمرار مجلس الإدارة هو الوصول إلى تصفية الشركة وتشريد العمال وإهدار المال العام، وزيادة في معاناة الناس بتقليل المخابز وخلق أزمة في منظومة الخبز”.

 

محاكمة الانقلاب

الكاتب الصحفى سليم عزوز أشار إلى أن “هناك دولا كثيرة حاكمت الانقلابات العسكرية بعد مرور سنوات على وقوعها”.

وأضاف: “عندما تحاكم مصر الانقلاب العسكري سيكون المتهم الأول ليس عبد الفتاح السيسي ولكن محمد البرادعي. لولاه ما انقلب. واستطرد: “كائن مريض يحمل أحقادًا تكفي لإشعال النار في البشرية كلها”.

‏عدالة مش مؤتمرات

الحقوقى والإعلامى هيثم أبو خليل علَّق على صور أشلاء السيدة المنتحرة في محطة مترو غمرة. قائلا: “تحتاج كام مؤتمر يا سيسي، خصوصا أن الأمر تحول لظاهرة!” .

وأضاف: “وصل الأمر إن إدارة مرفق المترو ناشدت المواطنين الانتحار في أماكن أخرى لعدم تعطيل المترو!! مصر محتاجة عدالة اجتماعية.. مش مؤتمرات!”.

كما نشر تدوينة أخرى قال فيها: “مصر مش شرم الشيخ… ولا قاعة مؤتمرات.. مصر صوان عزاء كبير لضحايا إجرام وفشل عصابة العسكر”.

حقول بترول سوريا والبغدادى

أما الناشط محمود وهبة، فسخر من إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الاحتفاظ ببترول سوريا.

وكتب “وهبة”: “عودة احتلال حقول البترول.. ترامب يقول: قتلنا البغدادي.. ولكن سنحتفظ بحقول بترول سوريا، وترك جنود أمريكا للحفاظ عليها رغم الانسحاب من سوريا، بأى حق وأي قانون دولي؟”.

وأضاف: “عودة الاحتلال في أسوا أشكاله، أليس هذا ما يقال عادة إن أمريكا ترغب في الاستحواذ علي بترول العرب؟ وترامب يؤكدها.. قالها دائما في وعوده الانتخابية.. هذا لا بد وأن يحل بالأمم المتحدة يطرد ترامب من حقول البترول السوري”.

لاحظ إن كلامك جارح

ونختتم الجولة من خلال تعليق ساخر من الناشطة سوزان عباس على آخر أخبار الرئيس التونسى الجديد “قيس سعيد” .

“سعيد” قال وفق الخبر: لن أتسامح مع أي فلس يخرج من أموال التونسيين دون وجه حق.. لن نبني قصورًا لا فائدة منها، بل لن أغادر شقتي ولنضع ثمن تلك القصور في بناء تونس ورفع مستوى معيشة شعبها”.

Facebook Comments