تطرقت حسابات وصفحات منصات “السوشيال ميديا” للعديد من الأمور التى شغلت الرأى العام المصري، خلال الأيام الأخيرة، نرصد أبرزها في التقرير التالي:

الدكتور أحمد، نجل الرئيس الشهيد الدكتور محمد مرسى، كتب على حسابه بفيسبوك، موقفًا للرئيس الراحل يكشف كيف كان عام حكمه الشريف.

يقول أحمد: “أتذكرك أبي عندما كنت في الرئاسة وتسأل أمي العَشاء، على أن يكون العيش الناشف والجبن، وعند سؤالك كنت تجيب آكل من عموم ما يأكله أبسط المصريين”.

وأضاف متابعا: “أتذكرك أبي عندما كنت تترك نوعًا من أشهى الطعام وتجنّبه جانبًا من أمامك، وتقول غدا أستزيد منه في الجنة”.

أتذكرك أبي عندما كنت في الرئاسة و تسأل أمي العَشاء علي أن يكون العيش الناشف و الجبن و عند سؤالك كنت تجيب أأكل من عموم ما يأكله أبسط المصريين !!!!أتذكرك أبي عندما كنت تترك نوعاً من أشاهي الطعام و تجنبها جانباً من أمامك و تقول غداً استزيد منه في الجنة !!!!الشكر موصول ل أستاذي محمود عطية علي هذا العمل الفني الرائع .. اللهم تقبل و ألحقنا ب أبي علي خير

Posted by ‎أحمد محمد مرسي‎ on Saturday, November 9, 2019

تطور خطير في ليبيا

دق الكاتب الصحفى عامر عبد المنعم ناقوس الخطر، بعدما استدعى “حفتر” الاحتلال الروسي إلى ليبيا بعد الفشل في السيطرة على طرابلس.

وقال “عبد المنعم”، على حسابه بالتواصل الاجتماعى: “تعاقد حفتر مع شركة فاغنر الروسية التي تديرها مخابرات بوتين، وتجند المرتزقة لإرسال المقاتلين الروس للقيام بالعمليات العسكرية القذرة في شرق ليبيا والعاصمة”.

وأضاف: “مرتزقة فاغنر ارتكبوا الفظائع في أوكرانيا وفي سوريا.. ترسل روسيا هؤلاء المرتزقة كطلائع لا تحتاج إلى موافقات تشريعية وقانونية رسمية لتوسيع وجودها الخارجي”.

600 جنيه غرامة التصوير فى “حدائق المنتزه”

نشر ناشطون إعلانًا عن فرض رسوم للتصوير بحدائق المنتزه بقيمة 300 جنيه، ومن يخالف التعليمات يسدد غرامة 600 جنيه”!.

وعبّر النشطاء عن استيائهم، معتبرين استمرار جباية الانقلاب على الشعب التي ترفع شعار ”صبح على مصر بجنيه”، معتبرين أن الأمر بالنسبة لدولة العسكر أسلوب حياة!.

تقول اللافتة الموضوعة على إحدى الأشجار بخط واضح: “إن رسم التصوير داخل منطقة حدائق  المنتزه لأي فرح أو خطوبة أو رحلة ثمنها 300 جنيه.. ولو حضرتك مادفعتش تمن التصوير أو نسيت هاتدفع غرامة 600 جنيه.!

غطرسة “رمضان”

وفى مشهد يكشف عن معدن ممثل الانقلاب محمد رمضان، تجاهل ما يطلق على نفسه “الأسطورة”، أشرف زكي نقيب الممثلين، بعد نزوله من سيارته، وتساءل البعض عن أسباب عدم مصافحته لأشرف زكي.

حضر محمد رمضان، مساء أمس السبت، عزاء الفنان الراحل هيثم أحمد زكي، وذلك بمسجد الشرطة بمنطقة الشيخ زايد.

يذكر أن الفنان هيثم أحمد زكي، توفي صباح الخميس الماضي، عن عمر يناهز 35 عاما، إثر هبوطٍ في الدورة الدموية، وشيعت جنازته ظهر الخميس من مسجد مصطفى محمود، بحضور عدد كبير من نجوم الفن.

إما النصر وإما مصر

ونشر الكاتب الصحفى سليم عزوز صورة تغنى عن ألف كلمة. ففى إحدى مسيرات الجزائر، أمسكت إحدى الحرائر ببلد المليون شهيد لافتة لخصت حالة الرعب التى يتخوفون منها، وجاء فيها: إما النصر وإما مصر. وعلق “عزوز” فكتب “أصبحنا أمثولة”.

تصنيف ولكن.

الخبير الاقتصادى هانى توفيق حذر من التفاؤل فى تقدم مصر للترتيب الـ٢٨ عالميًّا من حيث جودة الطرق، بعد أن كان الـ١١٨ منذ عدة أعوام .

وقال توفيق على حسابه بفيس بوك: “شيء مشرف.. هذا مع تأكيدى أن دور الدولة كان ينبغى أن يقتصر على تحسين وإعداد البنية التحتيةinfrastructure ، على أن تترك البنية الفوقية superstructure للمستثمرين والمطورين العقاريين، أو مشاركتهم بعائد مناسب من مبيعاتهم كمقابل لتنمية وتطوير الطرق بدلا من منافستهم، الأمر الذى ترتب عليه وجود تباطؤ خطير فى هذا القطاع”.

 

هل انتحرت “شهد”؟

ونشر حساب قناة مكملين آراء عدد  من السكان والأهالى حول انتحار الطالبة “شهد”. وعبر مقطع الفيديو كذّب الأهالى “اليوم السابع” وقناة المخابرات “دى إم سى” بالقول: “متصدقوش الصحفيين المرتزقة دول”. يذكر أنه تم العثور على الطالبة “شهد أحمد” بمياه النيل بينما يكذب الأهالى الأمر .

"متصدقوش الصحفيين المرتزقة دول"

"متصدقوش الصحفيين المرتزقة دول".. بعد حديث اليوم السابع وdmc عن انتحار الطالبة "شهد أحمد" والتي تم العثور عليها بمياه النيل.. أهالي الفتاة يكذبون!

Posted by ‎قناة مكملين – الصفحـة الرسمية‎ on Saturday, November 9, 2019

هيثم أحمد زكى

الناشط هانى صبحى علّق على تصريحات الشيخ خالد الجندى حول وفاة هيثم أحمد زكى، فكتب يقول: “خالد الجندي يتساءل: هل تكون وفاة هيثم أحمد زكي رسالة للراقصات وناشري الفجور؟”.

ووجه الناشط رسالة له فقال: “بدوري أسأله: هل تكون وفاة هيثم أحمد زكي رسالة لكل ظالم قاتل مستبد هو ومن والاه وعاونه وسانده؟”.

السيسي فوتوشوب

الحقوقى والإعلامى هيثم أبو خليل قال ساخرًا: متى تلمس أقدام السيسي شوارع مصر في أماكن أخرى غير شرم الشيخ والعاصمة الإدارية الجديدة؟ متي يزور كليات غير العسكرية والشرطة؟ متى يقابل شباب مصر الحقيقيين غير المستأجرين لأخذ اللقطة؟”.

وأضاف: “كيف تقنعون العالم بأنه حصد الملايين في انتخابات مزعومة وهو لم ينكشف على شعبه حتى أثناء حملته الانتخابية الوهمية إلا عبر الفيديوكونفرانس؟!”.

 

 

Facebook Comments