رأت صحيفة "موسكو تايمز" الروسية أن إمعان النظر في ضم روسيا لشبه جزيرة القرم يتضح أنها ستأتي بنتائج عكسية، وأنها ليست انتصارا باهرا.

وقالت الصحيفة الروسية- في تعليق نشرته على نسختها الإلكترونية اليوم الإثنين- أن هناك أربع نقاط تثبت صحة رؤيتها، وهي أن أوكرانيا ستصبح عضوا في حلف شمال الأطلسي "ناتو"، ففي حقبة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دابليو بوش درست واشنطن قرار انضمام أوكرانيا إلى ناتو، ولكن لم يتم الأمر كما خطط له؛ لأن بوش رأى كم تعني أوكرانيا لروسيا وأنها خط أحمر، ولذا استبعد الفكرة، حيث إن بوتين لن يتسامح مطلقا مع فكرة تحول القاعدة البحرية الروسية في البحر الأسود إلى قاعدة للناتو.

وكانت قضية ضم الناتو لأوكرانيا أكثر وضوحا للرئيس الحالي الأمريكي باراك أوباما؛ لأنه رأى أن القضية لا تستحق الصراع مع روسيا، ولذا لم تكن القضية في جدول أعماله.

ومضت الصحيفة تقول، إنه لو لم تضم روسيا القرم لظلت قضية ضم الناتو لأوكرانيا طي النسيان، لكن الغرب لديه سبب مقنع الآن لحماية حليفته ضد التوسع الروسي المحتمل عن طريق توسيع إطار الأمن الجماعي ليشمل أوكرانيا وسيتبعها في طبيعة الحال جورجيا ومولدوفا.

وتابعت الصحيفة "إن من أكثر القضايا الذي يخشاها بوتين هو انضمام أوكرانيا لحلف الناتو، ففي النهاية روسيا ستلقى اللوم على نفسها لإحياء القضية مرة أخرى، فقد حول العدوان الروسي على القرم الناتو من منظمة راكدة تفتقر إلى هدف إلى كتلة دفاع لا غنى عنه له هدف واضح. 

وتشير الصحيفة إلى أن النقطة الثانية هي تصنيف روسيا على أنها دولة مارقة، فعلى الرغم من إجماع الدول الغربية على أن استفتاء القرم لم يكن شرعيا، قد تزعم روسيا أنها على على صواب. 

والنقطة الثالثة هي أن روسيا تضيع أي فرصة لها في استعادة إمبراطوريتها المفقودة، فضم القرم، لؤلؤة الإمبراطورية الروسية السابقة، قد يكون إضافة إلى أفعالها الانتقامية، ولكنه بعيد كل البعد عن تكوين إمبراطورية جديدة. 

والنقطة الرابعة والأخيرة هي أن العقوبات الغربية والعزلة الدولية سوف تدفع روسيا إلى حافة أزمة اقتصادية؛ لأن موسكو كانت على وشك الدخول في حالة من الكساد حتى قبل ضم القرم، والآن وكنتيجة للعقوبات الغربية والعزلة الدولية، فمن المحتمل أن تواجه موسكو مشاكل اقتصادية أكثر خطورة.

 

 

Facebook Comments