أعلن الممثل الخاص للرئيس الروسي لشئون الشرق الأوسط وبلدان إفريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوجدانوف حرص بلاده على تطوير العلاقة مع حركة حماس، مؤكدا رفض موسكو لصفقة القرن، وهو ما دلل عليه غيابها عن ورشة المنامة.

وقال بوجدانوف، خلال لقائه مع وفد من حماس برئاسة موسى أبو مرزوق، إن بلاده تدعم حقوق الشعب الفلسطيني الثابتة، مؤكدا استعدادا روسيا لتقديم الدعم اللازم للفلسطينيين من أجل ضمان تحقيق المصالحة، باعتبارها عاملا أساسيا في تحقيق التطلعات الشرعية للشعب الفلسطيني، فيما عبر عن رفضه التام لسياسة العقوبات التي يتضرر منها أبناء الشعب الفلسطيني.

من جانبه قال رئيس مكتب العلاقات الدولية لحركة المقاومة الإسلامية حماس، موسى أبو مرزوق، إن زيارته إلى العاصمة الروسية تأتي تلبية لدعوة تلقاها من نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوجدانوف، وقال أبو مرزوق، في حديث لوكالة "سبوتنيك" الروسية، إن "الزيارة جاءت بدعوة من بوجدانوف، ومعروف أن القضايا المتعلقة بالوضع الفلسطيني دائما تحظى بأهمية كبرى في وزارة الخارجية الروسية؛ لكون القضية الفلسطينية هي مفتاح علاقات الشرق الأوسط بمجمله".

وأضاف أبومرزوق أن "هناك ملفات كثيرة متعلقة بهذا الموضوع، منها ملف المصالحة، وملف الأوضاع الساخنة في قطاع غزة، والحصار على قطاع غزة، وصفقة القرن ومؤتمر البحرين، وأمريكا وسياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجاه المنطقة بمجملها والقضية الفلسطينية خاصة".

Facebook Comments