أحمدي البنهاوي
قال موقع "ميدل إيست مونيتور" البريطاني، إن "الإمارات العربية المتحدة حثت المملكة العربية السعودية على التخلي عن دعمها للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أو أنها ستسحب قواتها من التحالف الذي تقوده السعودية".

ونسب الموقع البريطاني هذه التصريحات إلى صحيفة يمنية "حضرموت نيوز يمن" الجنوبية. وقالت الصحيفة إن التوترات بين أبوظبي وإدارة هادي زادت، مشيرة إلى أن كل الجهود السياسية التي بذلها هادي للتصالح مع دولة الإمارات العربية المتحدة باءت بالفشل.

وذكر الموقع أن ذلك الاتهام يأتي في الوقت الذي تُتهم فيه الإمارات بأنها تسعى لاحتلال جنوب اليمن وممارسة سياسة أحادية الجانب في المنطقة، فضلا عن قمع أهداف التحالف العربي بقيادة المملكة؛ لاستعادة الشرعية في اليمن.

وأضافت الصحيفة أن وسائل الإعلام في الإمارات العربية المتحدة قد تجاهلت تماما زيارة هادي الأخيرة إلى البلاد، ولم يتمكن من الاجتماع مع كبار القادة، بمن فيهم ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

ونقلت مصادر مطلعة أن الرئيس هادي- في زيارته الأخيرة للإمارات- عاد من المطار دون مقابلة أي مسئول في الدولة النفطية التي يرأسها عمليا ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

وعلى إثر ذلك، فضح الرئيس هادي دور الإمارات في بلاده، ووصفها "بالغازية لبلاده"، كما اتهمها بمحاولة نهب خيرات الجنوب، وتدمير ميناء عدن، واحتلال جزيرة سقطرى.

وأكد ذلك الأكاديمي اليمني د. حسين اليافعي، الذي كتب عبر حسابه على "تويتر"، "حقيقة: سبب توتر العلاقات بين هادي والإمارات، هي محاولة الإمارات بيع سيادة جزيرة سقطرى وميون بعقود طويلة، وقد وقف الرئيس مع سيادة الوطن".

Facebook Comments