كشفت مصادر مطلعة بهيئة السكك الحديدية، أن جهات سيادية وشرطة النقل والمواصلات عقدوا اجتماعا مع رئيس الهيئة للاستعداد للذكرى الثالثة لثورة 25 يناير التي توافق بعد غد السبت .

وقالت المصادر: إن قيادات ميلشيات الأمن أصرت على إيقاف حركة القطارات جزئيًا حتى لا يصل من أسموهم بـ"المتشددين" من الصعيد للاحتشاد في الميادين في الذكرى الثالثة للثورة.

وأضافت أن الجهات الأمنية الانقلابية وضعت رئيس الهيئة ونائبه للبنية الأساسية المهندس خالد فاروق، في مأزق، حيث تقوم القطارات من القاهرة متجهة إلى الصعيد دون العودة مرة أخرى، مما سيؤدي لارتباك كبير في حركة القطارات في ظل عدم وجود جرارات كافية بالهيئة، علاوة على أن العديد من آلات الجر للقطارات تستخدم في رحلات القاهرة مع الوجه البحري، خاصة محافظة الإسكندرية.

وأوضحت أن قيادات الميلشيات الأمنية أصرت على عدم تحديد موعد محدد لاستئناف حركة القطارات، ووعدت بالنظر في الموافقة على عودتها، إذا مرت ذكرى 25 يناير دون حدوث اضطرابات.

كما أصرت على أن يقوم رئيس الهيئة بإصدار بيان للرأي العام يبرر وقف الحركة جزئيًا بوجود أعطال فنية، وهي المرة الثانية التي تلزم فيها هذه القيادات السكة الحديد بذلك

Facebook Comments