كتب- أحمدي البنهاوي:

 

تخفي ميلشيات الانقلاب الشاب عمر ثروت العزازي لليوم الرابع على التوالي، بعد اختطافه في 18 أبريل، في تمام 12 ليلا، من ميدان القومية بالزقازيق عقب عودته من عمله، ولم يتم العثور عليه حتي الآن.

 

وعمر العزازي، طالب بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، ويعمل بشركه أدوية طبية لينفق على نفسه، وهو من قرية نزلة العزازي بمدينة أبو حماد بالشرقية.

 

وحملت رابطة أسر المعتقلين بالشرقية، سلطات الانقلاب المسؤولية عن سلامة عمر العزازي والمعتقلين الآخرين، وحذرت من استمرار جرائم الاعتقال التعسفي للمواطنين، التى تشهد تصاعدا بشكل كبير بمدن ومراكز المحافظة.

 

من جهة أخرى، تواصل مليشيات الانقلاب العسكرى، جرائم الاعتقال التعسفي للمواطنين والإخفاء القسرى دون سند من القانون أو الالتفات لمناشدات وتقارير المنظمات الحقوقية التي تطالب بوقف هذه الجرائم واحترام حقوق الإنسان والمواثيق المحلية والدولية.

Facebook Comments