نفذت قوات أمن الانقلاب ما أسماه مراقبون بـ"عقاب جماعي" لسكان قرية بني حدير التابعة لمركز الواسطي بشمال بنى سويف.

كانت قوات مشتركة من الجيش والشرطة قد قامت بمداهمة أكثر من ٢٥ منزلا لمؤيدي الشرعية بالقرية، صباح اليوم الأربعاء، في محاولة فاشلة لوقف الفعاليات الشبه يومية المناهضة للانقلاب العسكرى الدموي.

لم تكتف الحملة التي تمت تحت إشراف ابراهيم هديب -مدير ميلشيات أمن بني سويف- بسرقة كل ما وجدوه أمامهم من حلي ذهبية ونقود وأجهزة حاسب آلي، بل قامت بتحطيم وتدمير أساسات المنازل.

وقدر رموز القرية الأموال المسروقة خلال الليلة الماضية من داخل منازل الأهالي بحوالي 200 ألف جنيه، إضافة إلى 100 جرام من الذهب فضلاً عن العشرات من أجهزة الحاسب الآلى، بينما لم تتمكن الحملة المسعورة من إلقاء القبض على أى من الأهالي.

يذكر أن قرية بنى حدير تشهد يوميًّا فعاليات تتنوع بين مسيرات وسلاسل بشرية ضد الانقلاب العسكرى.

Facebook Comments