اغتالت ميليشيات وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب المواطن عمرو أحمد محمود أبوالحسن  بزعم تبادل إطلاق الرصاص  بمنطقة المطرية بمحافظة القاهرة.

ووثقت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” الجريمة التي تأتى استمرارا لمسلسل جرائم القتل خارج إطار القانون الذى تنتهجها عصابة العسكر،والتي تعلن عادة عن اغتيال مواطنين بما يخالف أدنى معايير حقوق الإنسان والتى منها الحق في الحياة .

وكانت داخلية الانقلاب أعلنت عن اغتيال 9 مواطنين بتاريخ 19 سبتمبر الجارى في العبور و15 مايو بينهم أحد الضحايا، وثقت التنسيقية المصرية للحقوق والحيات اختفاءه قسريا في سجون العسكر منذ 6 شهور وهو الطالب بالفرقة الثالثة في كلية الزراعة بجامعة الأزهر، محمود غريب قاسم من محافظة الإسكندرية، حيث اختطف بتاريخ 17 مارس الماضى من قبل قوات الانقلاب واقتياده لجهة غيرمعلومة، حتى أعلنت الداخلية قتله مع 8 آخرين غير معلومين حتى الآن، فلم تفصح عن أسمائهم. واعتادت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب استهداف المواطنين وقتلهم بدافع الانتقام دون اتخاذ أية إجراءات قانونية لازمة، ما يخرج قوات الأمن من دورها في تنفيذ القانون، إلى دور رجال العصابات وقطاع الطرق.

وتطالب منظمات حقوقية النائب العام للانقلاب بفتح تحقيق عاجل في مثل هذه الجرائم، ومحاسبة المسئولين عن حالة القصور الأمني وتصفية المواطنين بزعم تبادل إطلاق النيران، دون الكشف عن دلائل هذه المزاعم.

وفى 5 سبتمبر الجارى أعلنت داخلية الانقلاب عن قتل 6 مواطنين بالتصفية الجسدية بزعم تبادل إطلاق الرصاص، خلال حملة مداهمات أمنية بالواحات داخل العمق الصحراوي.

وفى 20 أغسطس الماضي، أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب، عن اغتيال 11 مواطنًا من أبناء العريش بشمال سيناء، وزعمت وقوع تبادل إطلاق نيران بين الضحايا وبين قواتها .

كان مركز “الشهاب لحقوق الإنسان” ومؤسسة “عدالة لحقوق الإنسان”، والمنظمة العربية لحقوق الإنسان، والرابطة العالمية للحقوق والحريات، ومنظمة نجدة لحقوق الإنسان، قد وثقوا ارتكاب ميليشيات داخلية وجيش الانقلاب 3345 جريمة تصفية جسدية وقتل خارج القانون في سيناء ومختلف المحافظات خلال السنوات الخمس الماضية.

اعتقال “100” مواطن بالسويس

إلى ذلك وثقت التنسيقية اعتقال قوات الانقلاب بالسويس لـ100 مواطن خلال حملات اعتقالات هستيرية وعشوائية على منازل المواطنين. وذكرت المنظمة أن الاعتقالات بدأت منذ يومين ولا تزال مستمرة حتى الآن، وتم اقتيادهم إلى مبنى جهاز الأمن الوطني بالسويس الواقع بجوار مجمع المحاكم، ومن بين المعتقلين: محمود سليمان، أحمد شعبان، عمر فوجي، ياسر السيد، أحمد مصطفى، أحمد عبد الرحمن، ياسر نبوي، هشام خالد مبارك، عبدالرحمن محمد عزت، أشرف أحمد عبد الجواد، محمد أحمد عبد الجواد، أحمد محروس، عبد الله مصطفى، محمد حسن الشوربجي، أحمد صلاح الشوربجي، محمد علاء محمد.

Facebook Comments