ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، الجمعة، أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يسعى لإقامة مناطق فاصلة على الحدود بين "إسرائيل" وسوريا في هضبة الجولان المحتلة، وعلى الحدود بين سوريا والأردن في أي تسوية مستقبلية لإنهاء "الحرب الأهلية" في سوريا، تحت ذريعة عدم تواجد إيران وحزب الله في هذه المناطق.

وقالت مصادر مطلعة رفضت الإفصاح عن هويتها إن نتنياهو عرض هذا الموضوع في المباحثات التي أجراها في الأسابيع الأخيرة مع الإدارة الأميركية ومع مصادر دولية أخرى.

وأوضح نتنياهو في مباحثاته مع عدة أوساط دولية بأن تمركز إيران وحزب الله على الحدود بين سوريا والأردن قد يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة، وقد يشكل تهديداً لأمن "إسرائيل" والأردن.

وأوضح أيضا أن وجود المنطقة الفاصلة يضع عقبات أمام مهاجمة إيران وحزب الله لـ"إسرائيل".

ومن المتوقع أن يجري المجلس يوم بعد غدٍ مداولات أخرى حول الموضوع في ضوء الهجوم الكيماوي على إدلب الذي تنسبه "إسرائيل" ودول غربية للنظام السوري.

وكان الوزراء: أريه درعي وزير الداخلية، وموشيه كحلون وزير المالية، ونفتالي بنيت وزير المعارف، وإسرائيل كاتس وزير المواصلات والاستخبارات، قد دعوا إلى زيادة مساعدة "إسرائيل" للاجئين السوريين واستيعاب أطفال في "إسرائيل" يتعرضون لأخطار.

Facebook Comments