تساءل الدكتور أحمد، نجل الرئيس الشهيد محمد مرسى، عن طريقة مقتل أخيه عبد الله، بعد تقرير أممي عن والده الشهيد يفيد بأنه تم اغتياله بشكل تعسفى.

وكتب- عبر حسابه على تويتر وفيس بوك- “الأمم المتحدة: مرسي قُتل تعسفيًّا من قبل الدولة بشكل وحشي”، وتابع “قالت الأمم المتحدة إن ظروف سجن الرئيس المصري الراحل محمد مرسي يمكن وصفها بأنها وحشية، وإن موت مرسي يمكن اعتباره وفق هذه الظروف قتلًا عقابيًّا تعسفيًّا من قبل الدولة”. وأضاف “وسؤالي: وابنه الأصغر عبد الله ابن الخامسة والعشرين كيف قُتل؟!”.

كانت عدة مؤسسات ومراكز لحقوق الإنسان قد أشادت بتقرير المقرر الخاص بالإعدام في الأمم المتحدة، والذي حمّل سلطات الانقلاب المسئولية عن وفاة الرئيس الشهيد مرسي، وحذر من خطورة السجون ومراكز الاحتجاز على حياة آلاف المعتقلين في مصر.

وأكَّد التقرير وجود أدلة من مصادر عدة تُفيد بتعرض آلاف المعتقلين لانتهاكات حقوقية، بعضهم حياته في خطر، مشيرا إلى أن الانتهاكات الحقوقية المستمرة بحق المعتقلين في مصر تبدو كأنها نهج لنظام عبد الفتاح السيسي ضد خصومه.

وطالبت المؤسسات الحقوقية بفتح تحقيق دولي عما يحدث داخل السجون وأماكن الاحتجاز في مصر، من انتهاكات جسيمة أدت إلى الحبس في ظروف قاسية، وتسببت في حدوث العديد من حالات الوفاة.

يُشار إلى أنَّ زوجة الرئيس الشهيد مرسي، السيدة نجلاء علي محمود مسيل، كانت قد اتهمت سلطات الانقلاب فى مصر بقتل ابنها عبد الله، النجل الأصغر للرئيس الشهيد محمد مرسى، فى وقت متأخر من مساء الأربعاء 5 سبتمبر الماضى .

وكتبت على “فيسبوك” في ذكرى ميلاد نجلها عبد الله: “حبيبي الغالي ظنوا أنهم بقتلك أنهوا حياتك ولم يعلموا أنك بدأتها، كل الناس تذهب إلى الموت عن طريق الحياة إلا الشهيد يذهب إلى الحياة عن طريق الموت (ابن تيمية). أحسبك من الشهداء. كان يوم مولدك اليوم 26/10.”

Facebook Comments