كتب- عبد الله سلامة:

 

تتزايد وتيرة الانتحار في مصر بشكل خطير نتيجة سياسات العسكر التي جعلت غالب الشعب تحت خط الفقر، فقد شهد الأسبوع الماضي وقوع 10 حالات انتحار بمختلف محافظات الجمهورية، جراء تفاقم الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلاد عقب قرارات نظام الانقلاب بتعويم الجنية وزيادة أسعار الوقود وكل السلع والخدمات في مصر خلال الفترة الماضية.

 

فاليوم الجمعة 25 نوفمبر 2016، تخلص شاب يدعي إسلام .ا.ا"- يبلغ من العمر 34 عامًا- من حياته بالانتحار شنقًا في غرفته بمنطقة الوراق بدائرة قسم ثالث المحلة، إثر مروره بـأزمة مالية ونفسية، وتم التحفظ على جثتة بمستشفى المحلة العام، وتحرر محضر بالواقعة حمل رقم 3409 إداري قسم ثالث المحلة لسنة 2016م.

 

وفي نفس اليوم ويمدينة إيتاي البارود بالبحيرة، أقدمت طالبة تدعى "زينب س م" في العقد الثاني من العمر، على التخلص من حياتها بتناول قرص مبيد حشري "خاص بتخزين الحبوب"، لمرورها بظروف أسرية صعبة.

 

وشهد أمس الخميس 24 نوفمبر، إقدام عاطل بنجع حمادي، يدعى "محمد.ا.م" ويبلغ من العمر 35 عامًا، على الانتحار بعد أن قام بإلقاء نفسه من الدور الثامن لأحد العقارات بمدينة نجع حمادي. 

 

وفي نفس اليوم، استقبل مستشفى سوهاج، ربة منزل تبلغ من العمر 38 عامًا، جثة هامدة عقب إلقاء نفسها من شرفة الطابق الرابع لمرورها بأزمة مالية ونفسية، وتحرر بذلك محضر رقم 3930 إداري قسم سوهاج.

 

كما شهد نفس اليوم، تخلص سجين يدعى "السيد م ع" 39 سنة، من حياته بشنق نفسه داخل دورة المياه بسجن جمصة شديد الحراسة في محافظة الدقهلية؛ حيث وجد معلقًا من رقبته بقطعة قماش مربوطة في سقف الحجرة.

 

وشهد الثلاثاء الماضي 22 نوفمبر انتحار صاحب شركة مقاولات بالشيخ زايد بإلقاء نفسه من الطابق الثالث بمنزله؛ نظرًا لمروره بضائقة مالية ووجود أحكام عليه.

 

وشهد نفس اليوم إقدام عامل زجاج على الانتحار شنقًا بإيشارب داخل شقته بمنطقة مكاوي بحدائق القبة، بعد تراكم الديون عليه ورفع زوجته دعوى خلع ضده.

 

وشهد يوم الإثنين الماضي 21 نوفمبر انتحار شاب يدعى "محمد أحمد الزهري" ويبلغ من العمر 36 سنة، عن طريق لف حبل حول عنقه حتى فارق الحياة، داخل شقتة بعقار 14 مدينة المبعوثين في منطقة بولاق الدكرور بالجيزة.

 

وشهد نفس اليوم إقدام فتاة في العشرين من العمر بمنطقة أبوالنمرس بالجيزة، بعدما ألقت نفسها من أعلى عقار بالطابق الثالث، وتوفيت فى الحال وتم نقل جثة المتوفاة إلى مشرحة زينهم.

 

وشهد يوم السبت الماضي 19 نوفمبر إقدام طالبة بالصف الثالث الثانوى ، تدعي "أيه.م.م" ،19 عامًا، ومقيمة بقرية الجنينة التابعة لمركز منيه النصر بمحافظة الدقهلية، على الانتحار، بعد تناولها مبيدًا حشريًا، لمرورها بمشاكل أسرية ونفسية.

Facebook Comments