كتب رانيا قناوي:

شهدت مناطق غرب رفح بشمال سيناء، اليوم الأربعاء، عملية نزوح جماعي لأهالي قرية طويل الأمير، خوفا من القصف العشوائي للجيش، إثر القصف العنيف على القرى وإغلاق المنطقة من كافة الاتجاهات من قبل قوات الأمن.
 
وأكد شهود عيان أن الأهالي ينزحون من قراهم سيرًا على الأقدام وعلى عربات الكاروا، وهم يحملون أقل الأمتعة كملابس الأطفال أو الأغطية، بعد إغلاق المنطقة وعدم السماح للسيارات بدخول المناطق السكنية، خوفا من القصف العشوائي لقوات الجيش.
 
وأشار شهود عيان، رفضوا ذكر أسمائهم، إلى أنه تم إخلاء منطقة طويل الأمير، اليوم، بصوره جماعية (قسرا)، وسط استمرار القصف الشديد واستمرار العمليات العسكرية.

وأرسل الجيش رسائل تهديد للسكان وأمرهم بالرحيل فورا، دون توفير بديل للأهالي النازحين.
 
وقالت مصادر إن عددا كبيرا من أهالي مناطق غرب رفح، بقرى طويل الأمير والحسينات، وبمناطق سادوت وقوز غانم والمطلة وبلعا الشمالية والجنوبية والرسم، نزحوا قسرا، نظرًا لشدة المواجهات بين قوات الأمن وعناصر مسلحة.
 
وتستمر الحملات العسكرية غرب رفح من طويل الأمير شرقا حتى الحسينات غربا، ومن الطريق الدولي جنوبا حتى ساحل المتوسط شمالاً، مرورًا بمناطق سادوت قوز غانم والمطلة وبلعا الشمالية والجنوبية والرسم.
 
كم تم انقطاع كامل للكهرباء، مع نزوح ما تبقى من أهالي هذه المناطق بشكل مأساوي نحو حي الصفا وحى الإمام على وقريه أبوشنار ومزارع ساحل البحر بانتظار أن تفتح ممرات آمنة أمامهم بشكل كامل حتى يغادروا المدينة متجهين إلى الشتات.. خوفًا على سلامتهم وسلامة أبنائهم.

Facebook Comments