كتب- رانيا قناوي:

قالت حركة "نساء ضد الانقلاب" إنه في اليوم الذي يحتفل فيه الجميع بالأم، تحت وطأة الحكم العسكري، ويقيمون الحفلات والاحتفالات لتقديم الهدايا للأمهات في كل مكان، نرى الأم في مصر تعيش صورا مختلفة من القمع والتنكيل، تجعل من عيدها يوما للوجع وليس يوما للاحتفال.

 

وأكدت " نساء ضد الانقلاب" خلال بيانها اليوم الثلاثاء، بالتزامن مع الاحتفال بـ "يوم الأم" أن دعوات 14 أما مصرية تقبع ظلما في سجون العسكر لا تتوقف، ودموع أمهات الشهداء سيل جارف لا ينتهي، ومعاناة أمهات وزوجات المعتقلين عرض مستمر.

 

وأضافت "أنه أمام هذه الأوجاع التي تعيشها الأم المصرية فإن حركة "نساء ضد الانقلاب" لا يسعها إلا أن تقدم باقات ورود مصحوبة بكل كلمات الامتنان والعرفان بالجميل لهؤلاء الأمهات الصابرات الصامدات في وجه الظلم".

 

وتابعت: "كما ترفع الحركة صرختهن لتصل للأفاق، وتعلن للعالم أجمع أن في مصر نظام انقلابي قمعي مجرم نكل بالأم والأبناء، ودمر الأسر، وفتت لُحمة المجتمع المصري، فهل إلى خروج من سبيل؟وكل عام وكل أم مصرية صامدة صابرة محتسبة بخير".

 

Facebook Comments