أكدت حركة نساء ضد الانقلاب في حصادها الأسبوعي من الجمعة 28 يونيو وحتى الجمعة 12 يوليو استمرار جرائم العسكر بحق المرأة المصرية من تنكيل واعتقال وتجديد حبس المعتقلات على خلفية اتهامات ملفقة واستمرار الإخفاء لعدد منهن .

ووثق حصاد الحركة التعدي الجسدي على الصحفية “عبير الصفتي” أثناء تفتيشها بعد ترحيلها من قسم الشرطة إلى سجن القناطر للنساء؛ حيث أكدت “عبير” لنيابة الانقلاب تعرضها للتحرش من قبل إدارة سجن القناطر.

كما وثقت الحركة دخول السيدة “علا القرضاوي” في إضراب مفتوح عن الطعام بسبب إدراج اسمها في قضية جديدة واستمرار حبسها في زنزانة انفرادية مع حرمانها من كافة حقوقها المشروعة.

ورصدت ظهور الصحفية “آية علاء حسني” في نيابة أمن الانقلاب بعد إخفائها لمدة 12 يوما على ذمة القضية الهزلية رقم ٦٤٠ لسنة ٢٠١٨ بزعم التواصل مع قنوات إخبارية؛ حيث صدر قرار بحبسها 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

كما ظهرت “أمينة ثابت” أخت المعتقلة “سمية ثابت” في نيابة أمن الانقلاب بعد إخفائها قسريًا لعدة أيام حيث تم التحقيق معها وحبسها خمسة عشر يومًا على ذمة التحقيقات .

وأشارت إلى تجديد حبس عدد من الحرائر 15 يوما بينهن الطالبة “مودة العقباوي”، الطالبة “تقوى عبد الناصر”، الطالبة “لؤيا صبري”  و”سمية ناصف” و”مروة مدبولي”، والصحفية “عبير الصفتي”، فضلا عن تجديد حبس “سمية ماهر حزيمه” 45 يومًا على ذمة التحقيقات في القضية رقم 955 لسنة 2017 حصر أمن انقلاب عليا.

ولفت الحصاد الى إخلاء سبيل كلً من “إيناس ياسر” ، “عبير حلمي” ووصولهما إلي منزليهما بعد اعتقالهما أكثر من عام.

ونقلت الحركة تنديد والدة المعتقلة “سمية ماهر حزيمة” بتدهور صحة ابنتها جرّاءالإهمال الطبي الذي تعانيه من قِبل إدارة سجن القناطر ومنعها من الزيارة بعد اعتقالها منذ أكثر من عامين.

كما نقلت انتقادات زوجة المهندس خيرت الشاطر، السيدة “عزة توفيق” لطريقة تعامل سلطات الانقلاب مع زوجها وابنها المعتقلين في سجون الانقلاب حيث أنهما ممنوعان من الزيارة منذ سنوات.

واختتم الحصاد بالاشارة الى إعلان عدد من النشطاء الحقوقيين والسياسيين إضرابهم عن الطعام تضامنًا مع السيدة “علا القرضاوي” مطالبين بالإفراج عنها.

Facebook Comments