أكدت حركة “نساء ضد الانقلاب” استمرار وقوفها وراء المرأة المصرية ودعمها في وجه الانتهاكات التي تتم بحقها، وأنها لن تتوقف عن التنديد بكل جُرم يرتكبه النظام بحق أبناء الوطن وبناته.

وطالبت الحركة، اليوم فى بيان لها، بإنهاء الأحكام الجائرة بحق نساء مصر، والإفراج عن المعتقلات، وإجلاء مصير المختفيات، ووضع حد لكل هذه الاعتداءات الوحشية بحق المرأة المصرية.

وقال البيان: “عام يأتي وآخر يمضي، وما زالت انتهاكات العسكر بحق نساء مصر قائمة دون مغيث ولا رادع، فـعلى مدار عام 2018 شهدت المرأة المصرية انتهاكات غير مسبوقة بحقها، من قتل واعتقال وتعذيب وإخفاء قسري”.

وأضافت “ما زالت سجون مصر تقيد حرية 70 سيدة وفتاة مصرية دون إثم أو جُرم ارتكبنه، وما زالت 7 سيدات مجهولات المصير بعد أن تم اختطافهن وإخفاؤهن قسريًا من قبل سلطات النظام الانقلابي”.

وتابعت “أمام ذلك الواقع الدامي، فإن حركة “نساء ضد الانقلاب” تؤكد رفضها لكل الانتهاكات الحاصلة بحق نساء مصر، وتطالب بإنهاء الحكم العسكرى الذى أهدر الحقوق وضيع الحريات، كما تطالب الحركة بمحاسبة كل من شارك في الاعتداء على نساء مصر بقول أو فعل، ومحاكمته أمام المحاكم الدولية، وتوقيع العقوبة التي يستحقها”.

كما طالبت الحركة بتطبيق القوانين المنصوص عليها بالصورة التى تحمى النساء، بالإضافة إلى منع التعذيب الجسدي والمعنوي للإجبار على الاعتراف بما لم ترتكبه الواقعات تحت هذا التعذيب.

Facebook Comments