كشفت حركة "نساء ضد الانقلاب" عن تعرض النساء لأبشع أنواع الانتهاكات خلال السنوات الماضية، تنوعت ما بين القتل والاعتقال والاخفاء القسري والاعتداء الجسدي وإصدار أحكام في قضايا هزليات.

وقالت الحركة، في بيان لها بمناسبة الذكري السادسة لمذبحة رابعه والنهضة: إن "السنوات الماضية شهدت استشهاد 309 سيدة سواء عبر القتل المباشر أو التعذيب أو الاهمال الطبي"،مشيرة الي أن من بين من استشهدن خلال جريمة فض رابعه والنهضة: أسماء البلتاجي، حبيبة عبد العزيز، أسماء صقر، هند هشام، ومريم محمد علي.

وأشارت الحركة الي تعرض أكثر من 3 آلاف سيدة وفتاة للاعتقال ، مازال 85 منهن رهن الاعتقال حتي الآن ، أبرزهن الحاجة سامية شنن والتي تعد أقدم معتقلة في سجون الانقلاب، فيما تعرضت العديد من السيدات والفتيات للاخفاء القسري طوال السنوات الماضية ، ولا تزال 7 منهن قيد الاخفاء القسري حتي الآن.

وأضافت الحركة أن "إجمالي سنوت الحبس ضد النساء بلغ 1388 سنه و9 شهور ، وأن أحكام إعدام صدرت ضد  8 سيدات ، فيما تم الحكم بالمؤبد لسنوات متفاوتة بحق عدد من السيدات، وتعرضت العديد من الفتيات والنساء للمحاكمات العسكرية، تعرض العديد منهن للإهمال الطبي المتعمد والاعتداء الجسدي وتلفيق قضايا آخري للحاصلين علي أحكام بالبراءة وإخلاء سبيل ، فضلا عن وضع بعضهن في الحبس الانفرادي"

وطالبت الحركة بإجراء تحقيق عادل في الجرائم التي وقعت في رابعه والنهضة ، والافراج عن كافة المعتقلين والمعتقلات في سجون الانقلاب ، ووقف مهزلة الحبس الاحتياطي الذي يستمر لسنوات.

Facebook Comments