كتب حسن الإسكندراني:

علق رواد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعى، على انتحار المستشار وائل شلبي، أمين عام مجلس الدولة السابق، المتهم في قضية الرشوة، انتحر داخل محبسه، صباح اليوم الاثنين، بتعليقات جاءت بعضها ساخرة والأخرى مؤلمة وواقعية.

فقد علق الكاتب الصحفى سليم عزوز، قد يصدر النائب العام قرارا بحظر النشر في قضية الرشوة المتهم فيها الأمين العام لمجلس الدولة: لا أحد لديه قدرة لتصديق أن الرجل انتحر فعلا.

وأضاف: هههههههههه كتبتها من 11 دقيقة: النائب العام يحظر النشر.. انتحر كما لو كان سليمان خاطر.

وقال الناشط والمدون وائل عباس، انتحروه.. عادي ياما حافظ الأسد وبشار عملوها.

بينما قال الخبير المائى، لا حول ولا قوة إلا بالله.. مستشار مجلس الدولة المنتحر عاقب نفسه قبل أن يعاقبه المجتمع ولكن بعقوبة قاسية ودائمة بدلا من عقوبة مؤقتة وزائلة لأن الأصل في القضاء هو الضمير والشرف.. ومن الواضح من انهياره وبكائه أن هناك شيطانا أو شياطين دفعوه دفعا للخطأ!!! غفر الله له ولنا زلاتنا جميعا.

بينما قال الخبير الاقتصادى هانى توفيق، سؤال: هل تم انتحار أو "استنحار" أمين مجلس الدولة السابق بدافع الندم، أم للتستر على مفردات جريمة رشاوى القرن والتاريخ الأسود لبعض الكبار!

وعلق الرواد حيث قال محمد صقر، أولا الله يرحمه.. لا شماتة في الموت. بس كده الموضوع كبير.. الفيلم الهندي ده اتهرس ف 100 فيلم.. إذا لم تجد الجاني ابحث عن المستفيد.. يا ترى مين المستفيد من قتله؟؟.. والعلم عند ربنا ممكن يكون صعبت عليه نفسه.

بينما رد محمد ديبو، الراجل مات وماتت القضيه معاه هو دا المطلوب الآن اللى يلعب مع الكبار يوم ما يتقفش ويبقا صغير يتقتل فورا.. مشان الكبار يفضلوا كبار.. وهى دى مصر أصعب من أفلام السينما، أنا لو من عيلته أطالب بتحقيق دولى فى القضيه دى.. لأن المرتشين من القضاء المصرى بقوا كتير.. ودى حقيقه بلاش نضحك على بعض.

وقال محمد الجبالى، أول واحد أعلن الخبر مصطفى بكرى.. يعني هو عارف من قبل وزير الداخلية.. طب ازاى؟؟ وليه؟؟ وامتى؟؟ وعلشان مين؟؟.. مطلوب التأكد ان الجثة الموجودة جثة سيادتة.. أصل ممكن يكون الراجل دلوقتي في ڤيينا.. وأي جثة تسد الخانة.. اه يا بلد.

وعلق مودى هوندا، الله يرحمه.. بس بيفكرني بفيلم الإمبراطور.. لما محمود حميده (إبراهيم) اتفق مع أحمد زكي (زينهم) على قتل المسئول الحكومي عشان ماسك بلاوي كتير على ناس تقيله في البلد.

وعلق حسام حسنى، الله يرحمه، بقولك ايه ده فيلم واحد من الناس اتقتل علشان ما يقولش على الى وراه وكل واحد من المرتشين الى بداو يظهروا اليومين دول يا هيتقتل يا هيشيل الليله لوحده علشان ما يقول على الى وراه وشركاءه فى الجريمه النكراء دى البلد لازم تنظف بكل الأحوال لأننا زهنقنا من الفساد والفاسدين.

وعلقت أمل عمر، بقينا ف 2017 ولسه ف استخفاف بعقول الناس.. انتحر ايه ابحث عن المستفيد من موته.. طبعا الأسماء الكبيرة اللي كانوا معاه والقضية مكنتش هتنتهي غير بموت المتهم الأول.

وقال محمد على، اتقتل علشان ميجرش الحراميه اللي أكبر منه.. وهيشيل الليله أمين شرطه أو ضابط صغير.. تقدر تقولي الحجات اللي انتحر بيها دخلت اذاي؟

وواصل النشطاء ردهم، اغتيال لعدم فضح الكبار.. وإعلامنا الشامخ يطلع يقول انتحار.

Facebook Comments