كتب- رانيا قناوي:

 

سخر الكاتب الصحفي سليم عزوز، من فضائح سلطات الانقلاب وخيانتها في بيع جزيرتي تيران وصنافير للكيان الصهيوني عبر وكيلها المملكة العربية السعودية، وهو ما كشفه تسريب قناة "مكملين" أمس الجمعة، بين وزير خارجية الانقلاب سامح شكري، ومحامي رئيس الوزراء الإسرائيلي ينيامين نتنياهو.

 

وقال عزوز خلال تدوينة ساخرة نشرها عبر موقع التواصل الاجتماعي المُصغر "فيسبوك" اليوم السبت، "وقال ايه عزيزي بيريز.. يا ولاد الملبوخة"!

 

وأضاف عزوز "شوفتوا وزير خارجية السيسي وهو في حصة املاء؟!.. شوفتوه وهو بيتملي اتفاق تيران وصنافير من محامي نتنياهو؟ شوفتوه وهو لا يناقش  ولا يعترض"!.

 

وقال الناشط الحقوقي هيثم أبو خليل: "تسريب أمس على مكملين يتجاوز المؤامرة ويفضح للبهايم أن السيسي وعصابته شوية جواسيسي خونة".

 

وقالت الإعلامية حياة اليماني: " تسريب الخارجية المصرية هو فضيحة لخيانة النظام المصري ولا يمكن صياغة الأمر بصورة غير ذلك".

 

وقال شاعر الثورة: " افضح تاني كمان وكمان بلحة باع الثورة وخان".

 

فيما قال الباحث في الشأن القومي العربي، ورئيس حركة مصريين ضد الصهيونية، محمد عصمت سيف الدولة: "تسريب المفاوضات المصرية الإسرائيلية حول تيران وصنافير، لا يكشف أسرارا، فكل ما تفعله أو تقرره السلطة المصرية في سيناء وأكنافها يخضع لكامب ديفيد وإذن وموافقة إسرائيل منذ زمن طويل".

 

وأضاف – في تدوينة له على "الفيسبوك": "رأينا ما يكفي من انتهاكات وطنية ودستورية وقانونية واقتصادية وإنسانية تُرتكب أمامنا علانية وفي وضح النهار، فمن ذَا الذي يحتاج بعد ذلك للاستماع إلى تسريبات"، ساخرا بقوله: "هي دي كامب ديفيد يا عبلة".

 

وقال الكاتب الصحفي، قطب العربي: "بخلاف ما أكده تسريب مكالمة سامح شكري مع المسؤول الإسرائيلي لعمالة نظام السيسي للعدو الصهيوني وخيانته لوطنه مصر، فقد كأن فضح هذه الخيانة الوطنية ردا لاعتبار الرئيس البطل محمد مرسي الذي سعت أذرع الثورة المضادة لتشويه صورته، اعتمادا على رسالة خبيثة مررها بعض رجالها بين مرسي وبيريز، دون أن ينتبه لها الرئيس، فأقاموا الدنيا ضده".

 

وأضاف العربي: "اليوم نرى الخيانة جهارا نهارا ليس مجرد كلمات شكلية، ولكنه تنازل عن سيادة الوطن وجزره وتعديل نصوص اتفاقيات باطلة، وفقا لرغبات الراعي الإسرائيلي.

 

و تساءل المحامي  طارق العوضي: "كيف تستمر كل هذه الخيانة وتدعي الوطنية؟ وكيف يصبح التنسيق مع العدو مناورة؟ وكيف نعيش وسط كل هذه الخيانات؟ وكيف نصمت على بيع الوطن بكل خسة ونذالة؟".

 

وأكد المحلل السياسي، أحمد نصار، أنه "يجب رفع القبعة لكل من أشار منذ البداية إلى أن الاتفاقية تهدف أساسا لصالح إسرائيل، لأسباب تتعلق بالمرور في مضيق تيران، وأن السعودية مجرد كوبري لخدمة تل أبيب والدخول ضمنا في كامب ديفيد"، لافتا إلى أن الأمر أكبر من السيسي ومن الملك سلمان، لأنه أوامر يتم تنفيذها.

 

ولفت في تدوينة مطولة له عبر "الفيسبوك"- إلى أن "هذا التسريب أخطر تسريب تم تسريبه للسيسي، فالشعب المصري يقبل الحاكم المستبد، ويقبل الحاكم الحرامي (وربما متعود عليهما)، لكنه لا يقبل حاكما تثبت خيانته على الملأ أو صاحب فضيحة أخلاقية".

 

واضاف "نصار": "الشخص الغائب الحاضر في هذا التسريب هو الرئيس البطل محمد مرسي، فالرغبة الصهيونية المسعورة في تأمين المرور من مضيق تيران، يأتي من خوفها من مجيء رئيس مثل الرئس مرسي، أو الرئيس مرسي ذاته، يستطيع خنق إسرائيل كما تخنق مصر".

 

وتابع: "هذا ما كانوا يريدون من الإخوان القبول به في يوليو وإعطاءه الشرعية، والله لو فعلوا وقتها ما انكشف كل ذلك"، مضيفا بأن "أي حديث للسيسي عن الاستقلال والسيادة والصبر على سوء الأحوال المعيشية لامتلاك القرار سيكون صعبا للغاية بعد الآن".

 

ونوه "نصار" إلى أن الإطاحة بسامح شكري صارت واردة جدا بعد هذه التسريبات، مضيفا: "لا حجة لأحد بعد الآن، لم تتبق ذريعة لأنصار السيسي إلا وأسقطها الله على الملأ.. وهذا من نذر العذاب".

 

وقال عضو مجلس الشورى السابق، محمد محيي الدين: "كل شيء جاهز، وكان التوقيع الحلقة الأخيرة. يدعون الوطنية والشفافية وهم يبيعون أمننا القومي بالمجان. يا رب الخلاص لمصر".

 

وأظهرت التسريبات مكالمات بين سامح شكري والدبلوماسي الإسرائيلي المقرب من نتنياهو إسحاق مولخو، ويعرض فيها وزير الخارجية المصري بنود اتفاقية نقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، ليوافق الدبلوماسي الإسرائيلي عليها بعد تعديلها بناء على طلبه، وتكشف معلومات سرية توضح أن الكيان الصهيوني هو صاحب الكلمة العليا في بيع جزيرتي تيران وصنافير.

 

ولا تظهر في التسجيل بنود الاتفاقية كافة، ولكن يبدو من إحدى عبارات شكري أن "إسرائيل" اشترطت إعلامها بالترتيبات القانونية المتعلقة، ليس فقط بجزيرتي تيران وصنافير، بل بخليج العقبة أيضا.

 

يقول شكري في المكالمة المسربة موجها كلامه لإسحاق مولخو: "اسمع، لماذا لا نفعل ذلك؟، وهو أمر يأخذ في الاعتبار ما يهمنا جميعا.. ونرغب بتزويدكم بالمعلومات التالية فيما يتعلق بالترتيبات القانونية المقترحة الخاصة بمضيق تيران، وجزيرة تيران وصنافير، وخليج العقبة" 

وبثت قناة مكملين الفضائية، مساء أمس الجمعة تسريبًا فاضحًا بين وزير الخارجية سامح شكري، وهو يتلقى بيان كتابة تقرير تيران وصنافير من محامي "نتنياهو".

 

Facebook Comments