بعد تجاهل حكومة الانقلاب رفع العبء عن كاهل الفقراء والعمالة غير المنتظمة جراء انتشار وباء كورونا، دشن نشطاء ومواطنون حملة لخفض إيجار الشقق والمحال.

وجاءت الحملة مع تضرر أصحاب المحال والمواطنين الذين تضرروا من قرارات الحظر لتخفيض أسعار الإيجارات للمحال والشقق، التي لا يستطيعون مع الأوضاع الحالية دفع مستحقاتها كاملة كما كانوا يفعلون في الأيام العادية.

ورأى خبراء أن لكورونا تأثيرًا قريبًا ومحتملا على العقود والاتفاقات المبرمة والموقعة بين أفراد وشركات ودول، وأن البعض ينظر إليها كتطبيق للظروف الطارئة، والبعض الآخر ينظر إليها كتطبيق للقوة القاهرة.

المبادرات الإنسانية قام بها عدد من التجار وحتى على مستوى الشركات والأفراد، خاصة العقاريين، بالإقدام على إعفاء مستأجريهم من دفع الإيجارات المستحقة لمدة معينة أو التخفيض من نسبتها، ما جعل من تصرفاتهم محط فخر وقدوة تُحتذى.

https://www.facebook.com/watch/?ref=search&v=201131654666585&external_log_id=32f7edf977ed360cfd333afc3833eb39&q=%D8%AE%D9%81%D8%B6+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA

وعبَّرت منة “Menn Ah”  عن تمنيها من أصحاب الشقق والمحال “التأني أو خفض الإيجارات هذا الشهر مراعاةً للظروف اللي تمر بها البلد.. بالفعل ده هيكون خير ليهم جدا وبيهون علينا الأزمة اللي بنمر بيها”.

وأضافت أن الظروف الطبيعية لا تحتمل الخروج عن الانضباط المالي قائلا: “اللى جاي على قد اللي رايح بس كلنا بنمر بالأزمة.. ده يعنى انت مش لوحدك كلنا معاك”.

وأضافت “لو حسيت بغيرك ربنا هيباركلك وهيرزقك بإذن الله وغيرك هيحس بيك ونحس ببعض ونساعد بعض، مش ناكل في بعض وبنخاوف بعض وكل واحد يقول يلا نفسى؛ لأن كلنا في كاس واحد إنت لو نزلت أو صبرت غيرك هيعمل”.

وانتشرت الدعوة في المدن، فمن “فايد” دعا محمد عبد الظاهر إلى إيقاف الإيجارات رحمة بالمستأجرين: “مثل ما فعلت بعض المحافظات من إيقاف الإيجارات والجمعيات”

وقال عبد الظاهر: “بطلب منكم فقط خفض الإيجارات إلى النصف”, مضيفا إمكانية عودة “بيت العائلة الواحد زى زمان يجمع أسرتين وثلاثة وأربعة إن أمكن ويتركوا لكم مسكنكم وتنقسم اللقمة الواحدة ما بين أكثر من أسرة فى البيت العائلي الواحد”.

وقالت شركة بشرم الشيخ، إنها تتبنى “فكرة خفض الإيجارات الشهرية سواء للشقق أو المحلات التجارية بنسبة ٢٠٪ خلال شهري مارس وأبريل ٢٠٢٠؛ وذلك استجابة لطلب الساده مؤجري الشقق والمحلات التجارية، وذلك حتى يمكن النهوض بحركة البيع والشراء والأشغال وتخفيف العبء عن المؤجرين بمدينة شرم الشيخ السياحية”.

وعلى تويتر قال محمود قاسم “إنها فرصة أصحاب العقار مع الله عز وجل فاغتنمها، تجاوز عن المستأجرين في دفع الإيجارات، سامحهم، وتساهل معهم لوجه الله عز وجل، فرح قلوبهم، اتكلم عن أولئك الذين تضرروا في أعمالهم بسبب فيروس كورونا وعاطلين عن العمل، ولم يحصلوا على رواتبهم، ضع نفسك مكانهم”.

أما “رضا الطحاوي” من رأس سدر، فكتب: “أقترح تخفيض الإيجارات على الشقق والمحلات التجارية والحرفية وكل الإيجارات تضامنًا مع المستأجرين الموجودين (بالفعل) في ظل الظروف القاسية التي نمر بها الآن.. وبنسبة لا تقل عن ٥٠% خلال فترة الأزمة”.

وقال: “ودى مش (منة) من الملاك.. بل (واجب) عليهم.. الأزمة على الكل.. فلازم نشيل بعض وقت الشدة”.

Facebook Comments