كتب- يونس حمزاوي
وجّه الباحث في شئون الشرق الأوسط بجامعة تل أبيب "بروس مادي فايتسمان" نصيحة لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، طالبه فيها بعدم الاستهتار بغضب الشعب المصري جراء تفاقم الأزمات والمشاكل الاقتصادية.

جاء ذلك في مقال للباحث الصهيوني في صحيفة "جيروزاليم بوست"، اليوم السبت، بعنوان: "ما هي الخطوة القادمة للسيسي؟".

وانتهى الكاتب إلى أن مصر مضطربة خلال أزماتها الاقتصادية السابقة، متوقعا أن تشهد القاهرة موجة من الاضطرابات قد تجعل حكم السيسي في خطر إذا لم يتدارك النظام نفسه، ولن يكون من الحكمة تجاهل هذه المشاكل والصعوبات الكبيرة التي تواجه المجتمع المصري، حتى لا تكون هناك تداعيات سياسية وخيمة.

وتناول فايتسمان في مقاله الصعوبات التي أصبحت تواجه المجتمع المصري بعد اﻹجراءات الاقتصادية التي اتخذها السيسي، خلال الفترة الماضية، محذرا النظام العسكري في مصر، والذي وصفه باتباع روشتة استبدادية، من خطورة تجاهل هذه الصعوبات والاستهتار بغضب الشعب، حتى لا تكون هناك تداعيات سياسية كبيرة على النظام.

وأشار المقال إلى ما كتبه الأستاذ بجامعة تل أبيب "بول ريفلين"، في يوليو 2016، حول تبدد التفاؤل بشأن الاقتصاد المصري والوعود السابقة من جانب السيسي بزيادة إيرادات قناة السويس، واكتشاف احتياطيات كبيرة للغاز الطبيعي قبالة ساحل مصر على البحر المتوسط.

واستعرض المقال ما تعانيه مصر من أزمات في كافة القطاعات، مع تراجع الإيرادات وزيادة عجز الموازنة واختفاء السلع الأساسية رغم الارتفاع الكبير في الأسعار، مطالبا قائد الانقلاب بعدم الاستهتار بغضب الشعب.

Facebook Comments