كتب –  أحمدي البنهاوي

  حقق الرباع شريف عثمان (معاق)، 3 ذهبيات على مدى حياته الرياضية كرافع أثقال ضمن فئة المعاقين، واحدة منها في ظل حكم الثورة ورئيس مصر الشرعي المنتخب الدكتور محمد مرسي، والثانية حققهما في البارأولمبية في ريودي جانيرو في البرازايل قبل أيام، رفع أثقال – ٢١١ كجم – وزن ٥٩ كيلو.  

نفاق الأذرع

  ورغم أن شريف عثمان، شاب بسيط من قرية ابو جرج ببني مزار محافظة المنيا، وعمل مهن بسيطة كبائع ألبان و"كاشير" ليس منها واحدة حكومية، إلا أن الإنقلاب استغل تفوقه غير المدعوم، إلا من مجهود فردي، في دعم قائد الإنقلاب بنشر الصور معه والأخبار المكررة على غرار "كلمات شريف عثمان التي كادت تبكي السيسي!!".   ويستغلها إنقلابي من "المتوحشين الليبراليين" على حد وصف الكاتب وائل قنديل في مقاله قبل أيام، كأيمن الصياد فيقول: "هدية العيد للمصريين"، وأيمن بدوي الذي كتب "قبل اي حد صورة السيسي مع شريف عثمان"  

كاد يبكي

  وتجتهد الأذرع في الترويج لقائد الإنقلاب بوصفه "إنسانا"، فتستغل بساطة الرياضيين الأبطال،  وكان لشريف قصة قاسية قيل أنها "ابكت" عبد الفتاح السيسي وهي "انه تحول من مجرد عامل بأحد المحال الى بطل رياضي مصرى توج بأكثر من ذهبية وجعل الملايين يرددون النشيد الوطنى فى بكين وكوريا ولندن وماليزيا ودبى.. إنه شريف عثمان خليفة بطل مصرى تحدى إعاقته والظروف الخاصة، التى تعرض لها وفى مقدمتها طرده من عمله عندما علم صاحب العمل بأنه "معاق" ولا يمكنه العمل لفترات طويلة".   ولأنه صاحب ذهبيات، حشده الإنقلابيون ضمن أصحاب البرونزيات الثلاث في ريو الأوليمبي، خلال تدشين "برنامج السيسي لتأهيل الشباب" منذ تسعة اشهر، وحضره، وحافظ على "الصورة" والكادر ومن يظهر ولا يظهر إلى جواره  وسرد "عثمان" قصة كفاحه وتحديه لإعاقته حتى تمكن من ورفع علم مصر على منصات التتويج.   وقال: بعد انتهاء كلمتى أخبرنى أحد زملائى بأن: "السيسى كاد يبكى" من قصة حياتي الصعبة، ولم تنس الصحف إضافة فخره بالدموع المزعومة!.  

ذهبية الثورة

  وفي 1سبتمبر 2012، تمكن نفس الرباع المصرى شريف عثمان من تحقيق الميدالية الذهبية فى لعبة رفع الأثقال فى وزن تحت 56 كجم، ليهدى البعثة المصرية المشاركة فى دورة الألعاب البارالمبية لندن 2012 الذهبية الأولى.   إلا أن هذه الذهبية، لم تبكي أو حتى تكاد حينها صحافة الأذرع الرئيس د.محمد مرسي، الذي تحقق في عهده عدة إنجازات للرياضيين منها فوز منتخب مصر للشباب ببطولة إفريقيا لكرة القدم، رغم الإمكانات الضعيفة، بقيادة اللاعب الخلوق ربيع ياسين، فضلا عن 5 ذهبيات حققتها مصر في الباراولمبية بلندن 2012.    – الأهرام تأخذ نصيبها من كعكة النفاق http://aitmag.ahram.org.eg//News/60394.aspx   – نفاق صدى البلد في قصة شريف عثمان http://www.elbalad.news/1912321        

Facebook Comments