الغربية – الحرية والعدالة
 

نفقت آلاف الأطنان من الأسماك بمياه النيل فرع رشيد بمحافظة الغربية وبالتحديد بمركز بسيون وكفرالزيات, حيث فوجئ الصيادون بطفو كميات كبيرة من السمك على سطح الماء تنبعث عنه رائحة كريهة.
 

وتعددت الأراء حول أسباب نفوق الأسماك فى هذه المنطقة تحديدا, حيث قال بعض الصيادين إن نفوق الأسماك يرجع لإلقاء مخلفات مصانع المبيدات بالمدينة فى مياه النيل, والبعض الآخر يقول إن هناك تسمم فى النيل، ومنهم من يقول بسبب مخلفات مصانع كفر الزيات والرهاوى بالجيزه، والبعض الآخر يقول: هناك يد خفية القت بمود ضارة فى النيل.
 

وهو ما أكده الأهالى قائلين إن سبب نفوق الأسماك بهذه الكميات الكبيرة يرجع لعدة أسباب على رأسها إلقاء بعض المصانع مخلفاتها في نهر النيل دون أي رقابة من الحكومة, وانخفاض منسوب المياه بنهر النيل فرع رشيد.
 

وهدد الصيادون بتنظيم وقفة احتجاجية امام مبنى المحافظه احتجاجا على نفوق مئات الاطنان من الاسماك بمياة نهر النيل وزيادة نسبة ملوحة المياة التى تسببت فى موت الاسماك التى تعيش فى مياة عذبة, بالإضافة إلى إلقاء شركات للمبيدات بمخلفاتها بالنيل مما تسبب فى تلوث مياة النيل وخطورتها على محطات مياة الشرب.
 

وطالب الصيادون بسرعة قيام الأجهزة المحلية والمحافظة والرى بتعويضهم عما أصابهم من أضرارا وخسائر فادحة نتيجة تصرفات غير مسئولة.
 

وأكدوا أنهم أصبحوا عاطلين ولا يجدون مصدرا أخر للرزق خاصة وأنهم لا يعرفون مهنة أخرى غير الصيد وبسبب استمرار المشكلة قاموا بإرسال أكثر من شكوى لجميع المسئولين لإنقاذهم من التشرد.
 

وطالبوا بتوفير ذريعة أخرى تعوضهم عن الأسماك التي نفقت وحتى يتمكنوا من العودة للعمل مرة أخرى.
 

ولوحظ أن أصحاب الأقفاص السمكية يخرِجون الأسماك الميته من الأقفاص استعداداً لتوزيعها على الأسوق خارج هذه المراكز ونسبة التسمم فى هذه الأسماك عالية جدا ولكن لا أحد يعرف السبب الحقيقى لموت الأسماك فى النيل, حيث تعددت الأراء حول نفوق الاسماك في هذة المنطقة.
 

وأضاف عدد من أصحاب الأقفاص السمكية أن كل الأسماك الموجودة بالأقفاص نفقت بسبب الملوثات التي تلقى بمياه النيل, شانين هجوماً شرساً على هيئة الثروة السمكية.
 

فمن جانبه، أكد محمد حسنين – صياد من كفرالزيات "ان السبب الحقيقى هو إلقاء مخلفات المصانع فى النيل, مشيرا إلى أن ما حدث هو خراب على الصيادين والأهالى.
 

يقول هانى عامر صياد – وصاحب صناديق أسماك "إن نسبة التلوث زادت لأن طعام أسماك الصناديق كانت تأتى من مخلفات مزارع الدجاج ومن مخلفات محلات الدجاج ورواث الحيونات والبهائم وهذا السبب كفيل بعمل الثلوث بالنيل وموت الأسماك.
 

وأضاف محمد سليمان – تاجر اسماك- "ان السبب لموت الاسماك هو ازدياد الصناديق بالنيل وازدياد الأسماك بها جعل الاكسجين قليل في النيل مما تسبب فى اختناق الأسماك وخروجها على البر نافقة".
 

ومن جانبه، أضاف محمد السيد -مهندس بمديرية الرى-: "السبب الحقيقى هو مخلفات مصانع الكيماويات بكفر الزيات ومصنع الرهاوى بالجيزه" .
 

فيما كشف بعض خبراء الثروة السمكية أن زيادة نسبة الأمونيا في مياه النيل فرع رشيد خلال أيام السدة الشتوية يتكرر وأن نفوق الأسماك يتكرر كل عام بنفس الصورة دون تدخل أحد لفك اللغز.

Facebook Comments