انتقدت نقابة الأطباء ما يتعرض له الأطباء والممرضون من إهمال طبي داخل المستشفيات، ما تسبب في إصابة بعضهم بفيروس كورونا، مؤكدة ضرورة توفير مستلزمات الوقاية اللازمة للفرق الطبية بكافة المنشآت على مستوى الجمهورية.

وقالت النقابة، في بيان لها: "تلقت نقابة الأطباء ببالغ الأسف صدمة إصابة عدد كبير من الأطباء وأعضاء الفريق الطبى من العاملين بمعهد الأورام بفيروس كورونا ليضافوا لمن تم إصابتهم بالعدوى سابقا بجهات أخرى، وتؤكد النقابة أن الفريق الطبى الذى يتصدر الصفوف فى مكافحة الفيروس القاتل هو الأولى بالحماية ليستطيع استكمال مهمته في التصدى للمرض بدلا من أن يتحول هو نفسه لمصدر للعدوى وتفشى الوباء.

وأكدت النقابة ضرورة توفير جميع مستلزمات الوقاية للفرق الطبية بجميع المنشآت الطبية على مستوى الجمهورية، والتشديد على عدم السماح بالعمل دون إستخدامها لحماية الفريق الطبى، مع متابعة تطبيق ذلك بصورة دقيقة حتى لا يقوم بعض المديرين بمنعها عن الأطباء بحجة عدم إستهلاكها، وتخفيف الزحام بالمستشفيات عن طريق إيقاف العمل بالحالات والتدخلات الطبية غير العاجلة التى يمكن تأجيلها.

وطالبت النقابة بوضع بروتوكول عاجل لفحص وإجراء التحاليل لأعضاء الفريق الطبى الذين يتعاملون مع الحالات المشتبه بإصابتها، دون انتظار ظهور أعراض مرضية عليهم، وتخصيص مستشفى بكل محافظة أو قسم بكل مستشفى لعزل وفحص أعضاء الفريق الطبى المشتبه بإصابتهم لحين ظهور نتائج الفحوص والتحاليل فى أسرع وقت ممكن.

وكانت نقابة الأطباء قد أعلنت، أمس، عن تحويل 15 من الأطباء وطاقم التمريض العاملين في المعهد القومي للأورام بالقاهرة إلى مستشفى العزل بعد إصابتهم بفيروس كورونا، والذي زادت وتيرة الإصابة به في مصر خلال الأيام الماضية، وقالت النقابة، عبر صفحتها بموقع فيسبوك: "كل الدعم والتقدير للفريق الطبي في المعهد القومي للأورام بالقاهرة؛ حيث تم تحويل عدد 15 من الأطباء والتمريض لمستشفى العزل بعد تأكيد إصابتهم بفيروس كورونا"، مضيفة: "كل التمنيات لهم بالشفاء العاجل بإذن الله".

من جانبه قال الدكتور حاتم أبو القاسم، مدير معهد الأورام، في تصريحات صحفية: إنه تقرر غلق المعهد لمدة ثلاثة أيام، وذلك لتطهيره بعد اكتشاف إصابات بعض الأطباء والتمريض بفيروس كورونا بداخله، مشيرا إلى أنه تم نقل جميع الحالات المصابة إلى مستشفيات العزل في عدة أماكن داخل محافظة القاهرة، لتلقي العلاج.

يأتي هذا في الوقت الذي أعلنت فيه أعلنت وزارة الصحة في حكومة الانقلاب إرتفاع عدد المصابين بالفيروس حتي اليوم السبت إلى 1070 بعد تسجيل 85 إصابة جديدة، وإرتفاع عدد الوفيات إلى 71 حالة بعد تسجيل 5 وفيات جديدة.

وقال خالد مجاهد، المتحدث باسم صحة الانقلاب: إنه تم تسجيل 85 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم من المصريين، بينهم عائدون من الخارج ومخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها سابقًا، بالاضافة إلى وفاة 5 مصريين، مشيرا إلى أن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية.

Facebook Comments