قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن الانسحاب السريع للقوات الإماراتية من اليمن يعد اعترافا متأخرا بعدم قدرة التحالف الإماراتي السعودي في تحقيق النصر في اليمن.

ونقلت الصحيفة أن “دبلوماسيين غربيين وعرب اطلعوا على الانسحاب يقولون إن هناك انخفاضا كبيرا حدث بالفعل في أعداد القوات الإماراتية، وإن الإماراتيين مدفوعون في الغالب برغبتهم في الخروج من حرب أصبحت تكلفتها مرتفعة للغاية، حتى لو كان ذلك يعني غضب حلفائهم السعوديين”

.كما نقلت الصحيفة عن مصاد أربعة وصفتها بالمطلعة على تفاصيل خطط الانسحاب الإماراتي، قولهم إن “الإماراتيين خفضوا انتشارهم حول مدينة الحديدة الساحلية على البحر الأحمر، والتي كانت ساحة القتال الرئيسية للحرب في العام الماضي، بنسبة 80٪ إلى أقل من 150 رجلا”، مشيرين إلى سحب الإماراتيين أيضا المروحيات الهجومية والأسلحة الثقيلة، ما يحول فعليا دون تحقيق أي تقدم عسكري في المدينة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إماراتي رفيع، قوله إن “الهدف من الانسحاب هو دعم وقف إطلاق النار الهش الذي توسطت فيه الأمم المتحدة في الحديدة والذي دخل حيز التنفيذ في ديسمبر 2018″،

وكان دبلوماسي غربي صرح بأن كبار المسؤولين في البلاط الملكي السعودي تدخلوا بشكل شخصي لدى الزعماء الإماراتيين لمحاولة إثنائهم عن الانسحاب، مشيرا إلى وجود حالة من الاستياء لدي الجانب السعودي من الانسحاب الإماراتي.

Facebook Comments