شهد هاشتاج “#العيشة_الآن_محتاجة” تفاعلا من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بالتزامن مع تفاقم الأزمات المعيشية والاقتصادية والصحية في مصر، مع استمرار فشل عصابة العسكر في التعامل مع تفشي فيروس كورونا، ونهبهم مبلغ الـ100 مليار جنيه التي أعلن عنها قائد العصابة عبد الفتاح السيسي.

وكتبت نجلاء أحمد: “محتاجين ناس عندها ضمير.. مش ناس تستغل الموقف وتعلّى الأسعار دون الرقابة من حكومة فاشلة”.

فيما كتبت حورية وطن: “محتاجين التكافل والتعاون والتناصح وتفقد الفقراء وذوي الحاجة”، فيما كتب محمد عبده: “اللهم إنا نعوذ بك من البرص والجنون والجذام وسيئ الأسقام.. اللهم اصرف عنّا الوباء وقنا شر الداء ونجّنا من الأمراض والأوبئة والفتن ما ظهر منها وما بطن إنك على كل شيءٍ قدير”.

وكتبت نور الصباح: “محتاجة الرجوع لربنا والثبات على الحق”. مضيفة: “العسكر الفشلة لم يهتموا بالجهود الوقائية والاحترازية إلا بعد تدخل الصحة العالمية بعد إعلان فرنسا وإيطاليا وأمريكا وكندا عن وصول مصابين بكورونا قادمين من مصر”.

فيما كتبت نور الهدى: “محتاجين نقدم الدعم لكل المحتاجين والناس اللى اتقطعت عيشها بسبب الحظر”، مضيفة: “فى ظل غياب الرقابة وحكومة العسكر استغلال التجار للموقف بغلاء أسعار كل السلع الغذائية بلا رحمة.. الشعب يقدر يتكافل ويساعد ويقدم الدعم لبعضه بالتبرعات وغيرها من تقديم المساعدات”.

وكتب جعفر: “اللهم فك بالعز أسر المعتقلين.. تكاتف شباب مصر وتطوعهم من أجل مقاومة انتشار الفيروس فى ظل تخاذل الحكومة”، مضيفا: “محتاجين نراجع قيمنا وأخلاقنا اللي تربينا عليها ومحتاجين الرحمة بيننا محتاجين العطف على الآخرين ومحتاجين نعود إلى العادات والتقاليد الجميلة ومحتاجين نرتقي بأخلاقنا وأفكارنا لترتقي بلدنا.. عاشت مصر حرة من أيدي الاستبداد والعسكر”.

فيما كتب مصري: “محتاجة العودة إلى الله ورد المظالم، وأولها الإفراج عن المعتقلين الأبرياء المظلومين في سجون الاحتلال العسكري”، مضيفا: “والله لطالما سألت نفسي مَن خسر مَن: الإخوان أم الشعب المسكين؟ وتأملت ميراث الإخوان المنهوب من عصابة السيسي، فوجدت عشرات المستشفيات والمدارس والجمعيات الخيرية التي طالما تصدت للكوارث والجوع والجهل.”

وكتب محمد الفاتح: “محتاجة قوافل الإخوان الخيرية.. تطلع على ضهرك يا سيسى”. فيما كتبت السلطانة حليمة: “تم عزل 11 منطقة وقرية بعدد من المحافظات واعتبارها أماكن موبوءة”.

وكتبت ريتاج البنا: “محتاجة التوكل على الله والأخذ بالأسباب”، مضيفة: “أغلق الأقصى فأغلقت المساجد حتى المسجد الحرام.. تم حصار غزة فحوصر العالم بأكمله.. سجن الناس ظلمًا فسجن الأباطرة فى عروشهم خوفا.. مات أولاد الفقراء بالمرض فمات المرفّهون بأقل فيروس.. سبحان الله”.

Facebook Comments