لجأ أطباء تكليف الدفعة الحالية، ودفعة مارس 2020، وطلاب كليات الطب في مصر، إلى موقع “تويتر”؛ من أجل رفض كذب وزيرة الصحة بحكومة الانقلاب، من خلال هاشتاج #وزارة_الصحة_والكذب_المصرية.

وأغلقت الوزارة الموقع الذي تسجل الدفعة التكميلية عليه بياناتها، وأعلنت عن أن ٣٤٠ طبيبًا من أصل ٨٠٠ سجلوا، ورفعت النقابة دعوى قضائية ضد الوزارة تطالب بوقف تنفيذ القرار، وعليه قررت الوزارة إغلاق الصفحة التي كانت الوزارة تعلن من خلالها تفاصيل النظام.

الإجراء كان عقب حديث “الوزيرة” عن تعديلات للقانون من خلال صفحة الوزارة، إلا أن التصريح الذي نشرته صفحة الوزارة اختفى باختفاء صفحة “الوحدة المركزية لشئون مقدمي الخدمة الطبية” المعنية بنظام التكليف الجديد، بالتزامن مع غلق باب التسجيل في التكليف للدفعة التكميلية.

لجوء الأطباء هذه المرة واستدعاء من يهمهم الأمر ممن هم منهم على وشك التخرج، يشبه انتفاضة “تويتر” التي دشنها الصيادلة في فبراير الماضي، بهاشتاج #إقالة_وزيرة_الصحة، بعدما قللت هالة زايد، وزيرة صحة الانقلاب، من شأن الصيادلة مقابل فنيي التمريض.


#وزارة_الصحة_والكذب_المصرية

وفي دعوة للتغريد كتب “موسو”: “ندعو عموم الأطباء إلى اعتلاء منصة التواصل الاجتماعي تويتر وتفعيل هاشتاج #وزارة_الصحة_والكذب_المصرية من الساعة ٧ إلى ١٠ مساء اليوم.. ممثلو دفعة تكليف سبتمبر ٢٠١٩ ومارس ٢٠٢٠ “.

وعلقت  “Sara Ehab”ضمن الهاشتاج المهين قائلة: “الوزيرة جاية تهزر.. بتعلن عن نظام على صفحة فيس بوك وتطلع تتكلم عنه على القنوات وكل ده من غير ورقة رسمية واحدة الناس تستند عليها.. ودلوقتي الصفحة اتمسحت.. ماتكلمونا عدِل زي ما بنكلمكم ايه شغل الأطفال دا”.

وكتبت “Yomna Ahmed”: “لما تسأل الوزارة على نظام التكليف الجديد فتقوم ماسحة كل البوستات وقافلة الصفحة”.

وأضافت “نورين”: “‏نظرا لامتناع الوزارة إلى الآن عن إمداد النقابة بمسودة القرار.. اختفاء صفحة الوحدة المركزية لشئون مقدمة الخدمة الطبية مع غلق باب التسجيل.. نعرب عن دهشتنا من التطور الغريب ونؤكد ثباتنا عند موقفنا ورفضنا التام لتطبيق هذا النظام أو التسجيل فيه.”

وقالت “بسنت ماهر”: “تزامن اختفاء صفحة “الوحدة المركزية لشئون مقدمي الخدمة الطبية” المعنية بنظام التكليف الجديد مع غلق باب التسجيل في التكليف للدفعة التكميلية، لذا كان لزامًا علينا طرح السؤال: لعله خير يا وزارة الصحة”.

أما “Abdulrahman Dabash” فعلق ساخرا: “طيب رجعوا الصفحة ربع ساعة بس أبص على مميزات النظام الجديد”.

وفي تغريدات متتالية قال “عُمَيْر”: “‏وزارة إيه؟ هي دي وزارة! بنقول لها يا ست الكل ماينفعش تطبقي بدون مناقشة ودراسة وتغامري بمستقبل جيل وهتأثر على المنظومة والمرضى بالسلب، تقوم تعمل مؤتمر وتدي وعود في الهواء وتقول: أخدت القرار في التواليت وكنت عبقرية وهينجح. عايزين تموّتونا من الضحك موّتونا! #وزارة_الصحة_والكذب_المصرية”.

Facebook Comments