كتب رامي ربيع:

شن عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي هجوما لاذعا على الفنان محمد صبحي بعد مشاركته في معرض دمشق الدولي، وإلى جانبه فنانون مصريون ولبنانيون وعرب.

واستنكر النشطاء دعم صبحي أحد أبرز المنظّرين للأخلاق والمبادئ بين الفنانين المصريين والعرب لنظام بشار المجرم الذي يقتل شعبه ويحرقهم.

في البداية قالت المغردة أماني "محمد صبحي في دار الأخلاق.. عند عيلة المجرم بشار".

وفي السياق نفسه، كتب آخر "محمد صبحي بتاع الأخلاق مربي الأجيال بيدعم بشار القاتل".

واستنكرت الإعلاميّة خديجة بن قنة مشاركة صبحي في معرض دمشق ودعمه نظام بشار الأسد قائلة:"فنانون أحببناهم صغاراً صنعوا مجد الفنّ المصري.. باعوا اليوم إنسانيتهم بأرخص الأثمان.. مفتي بشار يكرّم الفنان محمد صبحي".

وغرّد حساب حزب الحرية والعدالة "صاحب القيم والمبادئ أصبح مؤيداً لسفك الدماء.. استقبال محمد صبحي من قبل نائبة الأسد ومفتي سورية لحضور معرض دمشق الدولي".

وكتب حساب "شباب ضد الانقلاب": "وصول ممثل الانقلاب محمد صبحي إلى سورية في ضيافة أسرة الطاغية الأسد".

وقال أحد المتابعين له: "مين اللي نظم المعرض الدولي اللي حضرتك حضرته. أكيد مش الشعب اللي تحت النار وبالكاد يتنفس، الموضوع يهمني كمصرية تربّت على إبداعاتك وتعتبرك النموذج الأول للفنان صاحب الرسالة".

وهاجم آخر صبحي بسبب جلوسه مع رموز من النظام السوري قائلاً: "نجاح العطار نائب ما يسمى الرئيس السوري هذا أولاً والمفتي حسون هو أيضاً مفتي البلاط الأسدي، والاثنان لا يمثلان شريحة كبيرة من الشعب السوري، كان الأجدر بك الاعتذار عن الزيارة والتضامن مع الشعب السوري بطريقة أخرى".

ونشر صبحي تبريرًا على صفحته على "فيس بوك" للزيارة بعد الحملة ضدّه، تحت عنوان "زرت سورية ولم أزر إسرائيل"، ما زاد حملة الغضب عليه، وسط تطبيل من "شبّيحة" النظامين السوري والمصري.

ونقلت صحيفة "العربي الجديد"، عن صبحي قوله:"لم أفعل جريمة في حق المصريين ولا حق المعارضين لنظام بشار الأسد في سورية، ذهبت لزيارة معرض في دمشق بناء على دعوة رسمية تم توجيهها إليه، وكان الحدث به كمّ كبير من الإعلاميين والفنانين، والتقيت العديد من السوريين هناك، وتحدثت عن المعرض كما تحدثوا معي عن سعادتهم ببرنامجي الذي كنت أقدمه "مفيش مشكلة خالص"، خاصة في الحلقة التي تحدّث فيها عن سورية".

وأضاف أنه "لم يلتق الرئيس السوري بشار الأسد ولم يدعُه الأخير أصلاً للزيارة"، مضيفاً أنه "مصري وليس سوريّاً حتى يفتي بما يحدث على الأرض الشقيقة". 

Facebook Comments