نشرت صحيفة ميدل إيست آي تقريرا تطرقت خلاله إلى أبرز الانتهاكات التي وقعت في انتخابات مجلس الشيوخ.

وقالت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمته "الحرية والعدالة" إن حكومة الانقلاب دعت الآلاف من المواطنين إلى مراكز الاقتراع لاختيار أعضاء مجلس الشيوخ الاستشاري، وسط غياب للإجراءات الاحترازية لفيروس Covid في حين أن الكثيرين يشككون ويعتقدون أن السياسيين لا يهتمون إلا بالأغنياء.

وتحدثت الصحيفة مع سيدة تدعى أم محمد، 48 عامًا، أثناء عودتها من مخزن وزارة التموين في إمبابة، الجيزة، وهي تساعد زوجها على حمل صندوق مليء بالحصص الغذائية التي تم منحها لها مقابل تصويتها.

و أم محمد هي ربة منزل ويعمل زوجها بوابا في نفس الحي، ويعيشون أوقاتا صعبة بسبب التدهور الاقتصادي جراء وباء كوفيد-19.

وأجريت انتخابات مجلس الشيوخ في 11500 مركز اقتراع في جميع أنحاء مصر يومي الثلاثاء والأربعاء بين الساعة 9 صباحاً و9 مساءً بالتوقيت المحلي.

وقبل أسبوع من الانتخابات، طلب من أم محمد، وآخرون من خلفيات متواضعة – باعة متجولون وعمال نظافة وخدم وحراس أمن – الحصول على نسخ من وثائقهم الوطنية وإثبات أنهم شاركوا في الانتخابات من خلال إظهار البقعة الوردية على أصابعهم، مقابل الحصول على كرتونة مواد غذائية تشمل زيت الطهي والأرز والمعكرونة وصلصة الطماطم والقمح والفاصوليا.

إن الحصول على الطعام مقابل التصويت في الانتخابات أمر شائع في العديد من الأحداث الانتخابية في مصر، حيث يستخدم المرشحون الأثرياء في الغالب هذا التكتيك للتأثير على الأصوات وزيادة إقبال الناخبين على إضافة الشرعية إلى صناديق الاقتراع.

ويجرى التصويت على 200 مقعد من أصل 300 مقعد في مجلس الشيوخ، على أن يعين عبد الفتاح السيسي المائة مقعد المتبقين.

غالبية المرشحين الـ 762 الذين يخوضون الانتخابات هم من مؤيدي السيسي، مع إسكات المعارضة السياسية في البلاد إلى حد كبير من خلال حملة القمع التي شهدت سجن أو نفي الآلاف منذ أن أطاح بسلفه محمد مرسي في انقلاب عام 2013.

ويحل مجلس الشيوخ الذي تم إحياه حديثاً محل مجلس الشورى السابق الذي تم حله في عام 2014، ومن المفترض أن يعمل كهيئة استشارية.

ووفقاً للجريدة الرسمية، فإنها ستقدم مشاورات عندما يتعلق الأمر "بتعديل المواد الدستورية، ومعاهدات المصالحة، ومشاريع القوانين التي يحيلها رئيس الجمهورية أو مجلس النواب".

حزب مستقبل وطن

ويتنافس حزب مستقبل وطن على معظم المقاعد، ومع مصادر تمويله المبهمة، وغياب البرنامج الانتخابي، وعلاقاته الوثيقة مع الأجهزة الأمنية، فضلاً عن وجهات نظرها المتشددة المؤيدة للدولة، ينظر الكثيرون إلى حزب حزب مستقبل وطن على أنه تجسيد للحزب الوطني الديمقراطي، الذي أطيح بزعيمه حسني مبارك في احتجاجات الربيع العربي المؤيدة للديمقراطية في عام 2011.

والحزب هو جزء من ائتلاف دعم مصر الذي يتمتع بالأغلبية في مجلس النواب، وكان من المؤيدين الصريحين للحكومة ولم يعترض أو يرفض أي قوانين تأتي من السلطة التنفيذية منذ عام 2016.

وبحسب أم محمد، فقد أشرف حزب مستقبل وطن على التأثير على الأصوات وتوزيع الحصص الغذائية في منطقتها. وقالت لـ "ميدل إيست آي": "قيل لي أن أختار جميع المرشحين الذين لديهم اسم حزب مستقبل وطن في [النظام] الفردي والقائمة [المغلقة]".

وتم اصطحاب ربة منزل أخرى، أم سعود، من منزلها إلى مدرسة النيل الابتدائية للتصويت، بالإضافة إلى 20 أخريات من الحي. في حافلة عليها ملصق يحمل شعار "انزل وشارك".

وقالت أم سعود وهي تنتظر عودة جيرانها من صناديق الاقتراع والعودة إلى الحافلة : "معظم هؤلاء الناس لا يستطيعون كسب رزقهم كما كانوا يفعلون، لذا فإن معظمهم في حاجة ماسة إلى صندوق الطعام هذا".

صندوق طعام

وقال محمود، سائق الميكروباص الذي رفض ذكر اسمه الأخير، إن ضباط الشرطة والمسئولين في المحافظة جاءوا إلى موقف الحافلات يوم السبت وهددوا السائقين بإتاحة أنفسهم يومي الثلاثاء والأربعاء لنقل الناخبين، وإلا قيل لهم إنهم سيحصلون على غرامات وربما سحب تراخيصهم.

وقد تمكنت ميدل إيست آي من التحقق من أن النمط نفسه قد استخدم للتأثير على الناخبين في خمس مدن أخرى: الإسكندرية وأسيوط وبورسعيد وسوهاج وشمال سيناء.

وقال محمد المصري، منسق الجبهة الوطنية في سوهاج، لـ" ميدل إيست آي " حزبه قدم هذه "الهدايا" إلى "المحرومين في المنطقة لتحفيزهم على المشاركة". وأضاف أن حزبه جعل من الشائع توزيع الحصص التموينية في مناسبات مثل عيد الفطر ورمضان وفترات الامتحانات للمدارس ونهاية العام.

وأوضح المصري أن بعض المرشحين على صلة بأصحاب المتاجر الذين ينظمون هذه الطرود الغذائية.

وفي شمال سيناء التي مزقتها الحرب في شمال شرق مصر، قال أحمد السواركة إنه تلقى أيضا صندوقا وتوصيلا مجانيا إلى مركز اقتراعه في العريش، "نحن لا نعرف المرشحين، ولم نسمع عن برنامجهم أو خطتهم، لكننا بحاجة إلى هذه الحصص.

وأضاف "معظم المدنيين لا يثقون في الحكومة والبرلمان لأنهم لم يقدموا في السنوات الأخيرة أي تشريع لصالح المواطنين. وبدلاً من ذلك، زادوا الضرائب واعتقلوا الناس عشوائياً".

انتخابات "للأغنياء"

وقد ازداد مستوى اللامبالاة وعدم الثقة بين المدنيين والفرع التشريعي على مر السنين، حيث احتكر معظم المجال العام من قبل الجهات الفاعلة التي تديرها الدولة بما في ذلك الحكومة والصحافة وحتى المجتمع المدني.

وفي الجيزة، قال أبنوب سامي، وهو طالب حقوق يبلغ من العمر 28 عاماً، إنه سيقاطع الانتخابات، لأنه يعتقد أن "الأغنياء فقط يصلون إلى المناصب العليا". وقال لـ MEE: "لن نسمع عنهم أبدًا ما لم يشيدوا بالرئيس والشرطة".

يعيش سامي في منطقة كرداسة الفقيرة حيث توجد بنية تحتية قليلة أو معدومة، وعدد قليل من المرافق مثل المستشفيات والمدارس. "منذ عهد مبارك، كانت السياسة الانتخابية هي نفسها. لا يوجد تمثيل للفقراء والطبقة العاملة، والكثير من الناس يشعرون بالغربة عن هذه العملية برمتها".

ويردد رأيه سيد، وهو صاحب موقف عصير في الأقصر الذي قال لـ MEE على الهاتف إنه لا يهتم بمن يفوز. وبحسب سيد، نادراً ما يكون المرشحون في مكاتبهم المحلية ونادراً ما يجيبون على الناس. "إذا رفضوا طلبات تجديد الطرق وبناء المستشفيات، فكيف يمكنهم تشريع قوانين تكون في مصلحة الناس؟"

تدابير السلامة المتراخية

وسلطت التغطية الإعلامية المؤيدة للدولة الضوء على التدابير الاحترازية التي يجري اتخاذها أثناء الانتخابات بسبب وباء "كوفيد-19" وتصريحات المسؤولين بشأن توزيع الأقنعة، والصرف الصحي في أيدي الناخبين، وتنفيذ التهدى الاجتماعي.

وقد نُفذت تدابير السلامة بشكل واضح في المناطق أو المناطق الغنية التي شهدت حضوراً إعلامياً كبيراً، مثل الأماكن التي أدلى فيها الوزراء والمسؤولون بأصواتهم. ومع ذلك، في الشرابية، لاحظت ميدل إيست آي تجمعات كبيرة مع عدد قليل جدا من الناس يرتدون أقنعة وينأي الاجتماعية غير موجودة تقريبا في طوابير، وتجمع عشرات الرجال عن كثب حول مرشح واحد ومساعديه عندما وصلوا إلى محطة اقتراع.

وقال خمسة ناخبين آخرين في مراكز اقتراع مختلفة لميدل إيست آي إنه لا هم ولا مسؤولوا الانتخابات كانوا يرتدون أقنعة.

قالت حفصة منتصر، وهي طبيبة في مستشفى عين شمس، لـ MEE إنها كانت ترتدي قناعاً عندما ذهبت إلى مركز اقتراعها في هليوبوليس، "لكن الجنود والمنسقين والناشطين وحتى القاضي لم يكونوا يرتدون أي قناع". وعندما سألت المنسق عما إذا كانوا يوزعون أقنعة، أجابوا: "سنفعل عندما يأتي التلفزيون".

رابط التقرير:

https://www.middleeasteye.net/news/egypt-senate-elections-marred-vote-buying-and-intimidation-amid-voter-apathy

Facebook Comments