تصدر هشتاج “#الرئيس_الشهيد” قائمة الهشتاجات الأكثر تداولا عبر موقع توتير، تنديدا بجريمة اغتيال عصابة الانقلال للرئيس محمد مرسي، وأشاد المغردون بصمود الرئيس مرسي طوال السنوات الماضية.

وكتبت رحمة علي: “سبحان الذّي قطع محاكمته بوفاته ؛ وكأنّها رسالة من السّماء أنّ الجلسة لم تنته بعد بل أُجّلت إلى يوم الدّين ..نهاية لم يكُن ليتوقّعها أحد.. لا كرب عليك بعد اليوم.. طبت حيا وميتا”.

فيما كتبت بسمة أمل: “نحن المسجنون داخل هذه الدوله حتي الصلاه عليه لم نستطع فعلها..اي مظاهر الحزن والسخط لاتستطيع ان تبوح بها إلا داخل جدران بيتك”.

وكتبت رزان محمد: “ربنا ينتقم منك ياسيسى”، فيما كتبت سلطانة مانو: “لولا المحن لما عرفنا الرجال.. مرسي شهيد بإذن الله والسيسي تلحقه اللعنات.. باقون على العهد يا مرسي “ثورتنا و هنكملها” “ثورتنا و هنرجعها”.

وكتبت الشيماء: “حزن فراقك سيدي أشعل في النفس نيران كل الاحزان..حزن الفض وحزن إعدام شبابنا وحزن القهر وحزن الاعتقالات وحزن قتل أمل الثورة، لكننا سنحيي الأمل من جديد..علي دربك”.

وكتب محمد تشيلسي: “رحمك الله سيدي الرئيس واسكنك فسيح جناته اللهم ارنا عجائب قدرتك في كل شامت في موتك وفي كل واحد ظلمك”.

فيما كتب مصطفى: “رحمك الله يا من اختاره الناس فاختاره المولى، مات قبلك من العظماء في السجن الأمام أحمد وشيخ الإسلام ابن تيمية بعدمقولته الشهيرة: (ما يصنع أعدائي بي؟ أنا جنتي وبستاني في صدري، إن رحت فهي معي لا تفارقني، إنَّ حبسي خلوة، وقتلي شهادة، وإخراجي من بلدي سياحة) فهنيئًا لك”.

وكتب د. إبراهيم حمامي: “يظن الطغاة وعبيدهم من السوائب أنهم بذلك الأسلوب الوضيع والتغطية الرخيصة سيدفنون خبر قتلهم لمحمد مرسي.. الأمة في مشارق الأرض ومغاربها تترحم عليه وتصلي عليه وتدعو له وفي نفس الوقت تدعو على الظلمة القتلة المجرمين ومن أيدهم ودعمهم ولو بكلمة”.

فيما كتب هلالي السيد: “رحم الله الدكتور مرسي أول رئيس مصري منتخب. نشهد الله انه ما أراد بنا إلا خيرا ولولا تآمر المجرمين في المنطقة والعالم وسذاجة الآخرين لكانت مصر تقود الان شعوب هذه المنطقة إلى الحرية والاستقلال”.

وكتبت إيمان محمد: “لآ كرب عليك بعد اليوم”، فيما كتب مجدي: “وعند الله تجتمع الخصوم”.

وكتب محمد جمال هلال: “وتخزن مصر علي نفسها، ففي نفس الأسبوع تفقد مصر شخصان رفضا بيع مقدرات الوطن وثروته وأرضه وناضلا من أجل ذلك.. الرئيس الشهيد محمد مرسي والسفير المناضل إبراهيم يسري”.

وكتب محمد الحسن ولد الددو الشنقيطي: “بذل محمد مرسي جهودا لمناصرة فلسطين وسوريا وغيرهما وترضى على الخلفاء الراشدين في المكان الذي يُلعنون فيه ونصر الرسول في الأمم المتحدة. لعنات قتل الرئيس الشهيد وأذيته ستتنزل على رقاب أعداء الأمة بقيادة عبد الفتاح السيسي ومن ساعده ومن اعترف به، وسيجتمعون عند الله الحكم العدل”، فيما كتب نهي محمد :”وردا وسلاما طيبا سيدي الرئيس .. اللهم اجعله في عليين”.

Facebook Comments