نعي الكاتب الصحفي وائل قنديل، شقيقة نفيسه ، أرملة الشاعر محمد عفيفى مطر، والتي عثر علي جثمانها داخل منزلها بالمنوفية، في حادث يكتنفه الغموض.

وكتب قنديل، عبر حسابه علي فيسبوك، :”اغتالوكِ غدرًا بعد صلاة الفجر يا أختاه يا أماه.. كيف لمثلك ألا تكون مع الشهداء يا بنت النورين؟.. لا أذكر على وجه الدقة كم مرة جاءني صوتك يذكرني بأن العام الدراسي على الأبواب، وطلبة وتلاميذ كثيرون في قريتنا يستحقون أن أساهم بحصة في مصروفات الدراسة، وأن آخرين بحاجة لأن أتقاسم معهم ما في خزانة ملابسي”.

وأضاف قنديل :”لا أظن، كذلك، أن قاتلك، وأنت تهمين بلملمة سجادتك بعد صلاة الفجر، واحد من هؤلاء، بل هو على الأرجح من هؤلاء الغرباء العابرين في هذا الزمان الغريب.. كل ما أعرفه أن بيتك لم يغلق بابه في وجه سائل أو محتاج قط، كان بيتك خيمة للفقراء، ومائدة للجائعين، وكنت أنت تلك السحابة التي لم تبخل بغيثها على أحد يطلب المساعدة، خبزًا كانت أم كتابًا، أم جهاز عروس، أو وصفة علاج”.

وتابع قنديل قائلا :”يقيني، أن قاتلك من الغرباء، فالذين يعرفونك يدركون أنه ليس ثمة ما يمثل غنيمة للصوص في بيتك، وأنك على امتداد سنواتك الثلاث وسبعين، لم تعرفي الادخار، فكل ما لديك يخرج زكوات وصدقات آناء الليل وأطراف النهار”

واستطرد قنديل قائلا :”شهيدة أنت يا أختاه.. فكيف لمثلك ألا تكون مع الشهداء؟يقيني، أيضًا، أنك سامحتيني على عجزي عن تحقيق رغبتك في رؤيتي قبل الرحيل”.

Facebook Comments