نشرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية تقريرًا، سلطت فيه الضوء على التظاهرات الرافضة لحكم قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي وإزاحته من الحكم، حيث لخّصت الصحيفة ذلك الحدث بقولها: إن فساد العسكر أصبح ظاهرًا للجميع محليًّا وعالميًّا، وأن المصريين لن يسكتوا على سرقة أموالهم.

وأضافت الصحيفة- في تقريرها الذي جاء تحت عنوان “مصر تحتج على سرقة أموال دافعي الضرائب لبناء فنادق وقصور فخمة للعسكر”- أن الطريقة التي يتعامل بها العسكر مع الشعب واتهامات الكسب غير المشروع التي تلاحقهم لم تعد سرًّا، وهو ما ظهر واضحًا في نهب أموال دافعي الضرائب لبناء فندق فخم أو قصر على أحد شواطئ البحر، وغيرها من المشاريع التي تخدم شريحة بعينها.

وأضافت أن التظاهرات التي انطلقت بالأمس تأتي نتاج الغضب الشعبي من قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ونظامه، بعد سلسلة الفيديوهات التي نشرها المقاول والفنان محمد علي، والتي فضح فيها الانتهاكات المالية للسيسي وحاشيته، وفتحت العالم السري للجيش المصري.

وفي ليلة الجمعة، أثارت مزاعم الفساد هذه احتجاجات في القاهرة ومدن مصرية أخرى استمرت حتى ساعات الصباح الباكر من يوم السبت، واستخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، كما أن هناك 45 شخصًا على الأقل اعتُقلوا في جميع أنحاء البلاد، بحسب ما قالته المفوضية المصرية للحقوق والحريات.

وتابعت الصحيفة أن الهتافات الثورية عادت إلى الظهور مجددا في الشوارع المصرية، حيث ردد المتظاهرون هتافات مثل “قوم متخافش السيسي لازم يمشي”، و”ارحل يا سيسي”.

وأشارت إلى أن الفيديوهات التي نشرها المقاول والممثل محمد علي، تضمنت الكشف عن بناء السيسي فنادق وقصور 7 نجوم في مناطق غير سياحية للاستفادة منها، وإرضاء لأحد أصدقائه، وذلك على الرغم من انتشار الفقر في مصر، مؤكدة أنه لا حديث في مصر خلال هذه الأيام إلا عن فساد السيسي.

لمطالعة التقرير الأصلي اضغط على الرابط الآتي:

https://www.washingtonpost.com/world/actors-viral-video-allegations-of-high-level-corruption-mesmerize-egypt/2019/09/21/b7c25318-dc43-11e9-adff-79254db7f766_story.html?fbclid=IwAR3JyjA0KZU5SarEETigpxIBvxmx9sZIPulxlfI_S9asx75jW27qgdRwEr4

 

Facebook Comments